التخطي إلى المحتوى

كيف يتم تشخيص طفلك المصاب بالقلق ونصائح لعلاجه بعد عودة المدارس

القلق هو شعور قوي وشديد يصيب بعض الأشخاص، ويجعلهم يشعرون بالخوف والقلق، ويؤثر على حياتهم بشكل عام. وفقا لتقرير الصحة العامة المنشور على موقع هيلز دايركت الطبي فإن القلق عند الأطفال مشكلة كبيرة يجب معالجتها بسرعة ويجب على الأهل عدم إهمال التخلص منها بسرعة كما أن الطفل يعاني من بعض الأعراض التي تؤكد أن الطفل المعاناة من القلق، ومنها:

– اضطرابات في العلاقات الاجتماعية والشعور الدائم بالخجل

– القلق بشأن كل ما يتعلق بالمدرسة والعمل المدرسي وممارسة الرياضة وجميع المهام المنوطة بها

قلق الأطفال مبالغ فيه، رغم بساطة الموقف

– تجنب الأشخاص والأماكن التي يشعرون بالقلق تجاهها

– صعوبة في النوم

– مشاكل في المعدة وعسر هضم شديد واضطرابات في الإخراج مع إسهال أو إمساك

– الصداع والصداع

ويضيف التقرير أنه يتم تشخيص الطفل الذي يعاني من القلق من خلال بعض العلامات، حيث يسأل الطبيب الأمهات، ويحدد أيضًا الأعراض التي تظهر في المنزل والمدرسة، والشكاوى التي تظهر في أي منهما، ويسأل أيضًا طفل أكبر سنا. وطرح بعض الأسئلة المهمة عليه والتي تكشف إصابته باضطراب القلق.

قلق الطفل يحتاج إلى علاجه من خلال استشارة طبيب نفساني للأطفال، والاهتمام بسلوكه وعلاجه المعرفي من خلال الجلسات، والاهتمام بتغذيته بالغذاء الصحي وجعله يشعر بالأمان والرعاية والشمول من قبل والديه.

كيف يتم تشخيص طفلك المصاب بالقلق ونصائح لعلاجه بعد عودة المدارس

مصدر الخبر