التخطي إلى المحتوى

قال “ليندسي غراهام” السيناتور الجمهوري: ان الوقت لتجنب التوتر مع إيران في الشرق الأوسط، يوشك على النفاذ، مضيفاً ان على البيت الأبيض بهذه الحالة أن يضرب بقوة، وان يرد بقوة في مضيق هرمز على أي حوادث جديدة.

وطالب غراهام إدارة الرئيس ترامب، بإعداد قائمة من الاماكن، وذلك لإتخاذ اعمال عسكرية ضد ايران، في حال شكّلت أنشطة ايران قلقا على الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

وأضاف السيناتور، لقناة “فوكس نيوز” الأميركية، ان منطقة الشرق الاوسط تتجه نحو صراع بين ايران وإسرائيل، وربما الولايات المتحدة، وباقي الدول في العالم، وان الوضع يزداد سوءاً  يوماً بعد يوم، وان تطوير ايران لبرنامجها “النووي” يشكل قلقا على اسرائيل.

وقال السناتور غراهام، ان اسرائيل ستجد نفسها متألمة “في بحر من الألم” اذا استمرت طهران من مستوى تخصيب اليورانيوم بصورة تكفي لتصنيع الاعمال الضارة بالامن، مشدداً على ضرورة منع ايران من الحصول على السلاح “النووي”، معرباً عن الثقة بالرئيس الأميركي “دونالد ترامب” بأنه سوف يمنع ايران من حصولها على الاسلحة “النووية”، ومن استقصاد امدادات النفط.

وأكد السيناتور أن ترامب قد “اكتفى من ايران” الا انه لا يريد التوتر، ولكن الفرص لتجنب التوتر آخذة في النفاذ.

حيث ازدادت حدة التوترات في الفترة الاخيرة بشكل غير مسبوق، بعد تبادل الاتهامات بين البلدين، وقد اشارت الولايات المتحدة باصابع الاتهام للجمهورية الايرانية بأتها لها يد طويلة بالاخلال بأمن المنطقة، وضلوع الجيش الايراني بأحداث ناقلات النفط في بحر عمان، ومن جانبها نفت ايران ان تكون مسؤولة عن الحادثة، مؤكدة انها ستدافع عن نفسها هي الأخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً