التخطي إلى المحتوى

أشياء لا يجب أن يقولها الآباء للابن المراهق أبداً.. “هتدمر ثقته بنفسه”

ومن المعروف أن الابن المراهق يمر في هذه المرحلة من حياته بتغيرات كثيرة على المستوى النفسي والفسيولوجي، لذا يجب على الأب والأم الحذر أثناء العمل معه. يمكن أن يغضب الابن المراهق من أصغر الأشياء، وقد يذهب إلى حد عدم سماع ما يقوله والديه ويميل إلى المبالغة في موقفه، وكل السلوكيات التي يواجهها، وبالتالي هناك الكثير من الكلمات التي لا ينبغي أن تقال. من قبل ابن مراهق، وللتعرف عليهم يمكنك متابعة هذه التدوينة تحت عنوان “الموقع”com.famisafe“.

أشياء لا تقوليها لابنك المراهق:

لا يهمني ما تريد:

ولا ينبغي للأب أن يقول لابنه المراهق: “لا يهمني ما تريد”، لئلا يستصغر نفسه أمامه. يعرف كيف يعبر عن مشاعره أو رأيه ويرفض التعبير عنه، مما يجعل هذا الشيء في ذهن الابن المراهق ولا يجده، أي لغة مشتركة بين الأب والابن.

مرحلة المراهقة
مرحلة المراهقة

افعل ما أقول دون مناقشة:

ومن المعروف أن الابن المراهق لديه رد فعل معاكس لا يتوقعه الأهل، وإذا قال الأب لابنه أن يفعل هذا الآن، فهذا يعني أنه لا يهتم بما يفعله ابنه أو ابنته ولا يحترمهم، و ولا ينبغي للأب أن يترك ابنه يعلم دون نقاش الانصياع للأوامر التي تجبر الجميع على استخدامه في المستقبل، وبالتالي فإن الأولويات محل جدل كبير.

الأب والابن (1)
الأب وابنه

أنت لست ناضجًا بما يكفي لاتخاذ القرارات بنفسك:

هذه العقوبات قد يتم فرضها على الابن أو الابنة من قبل الأب خوفا عليه، لأنه يرى أنه لا يزال صغيرا، مما يقلل من إحساس الابن بالمسؤولية، ويجب تعليم الابن تحمل المسؤولية مع إعطائه الفرصة. لاتخاذ قرار ذكي.

لا تتحدث معي بهذه الطريقة:

ويجب على الأب ألا يقول هذا لابنه المراهق، لأنه يجب أن يتذكر أنه شخص بالغ وقادر على التحدث مع ابنه الصغير بهدوء، والابن يتبع طريق الأب، فلا يجب على الأب أن يفعل أي شيء لا يفعله ابنه لا يريد له أن يفعل أو أن يتكلم ذلك.

الأب والابن (2)
الأب وابنه

أشياء لا يجب أن يقولها الآباء للابن المراهق أبداً.. “هتدمر ثقته بنفسه”

مصدر الخبر