التخطي إلى المحتوى

يوم الزواج العالمي.. 5 أسباب تشجعكم تزوروا خبير علاقات زوجية

يتم الاحتفال في يوم الأحد الثاني من شهر فبراير في جميع أنحاء العالم بيوم الزواج بهدف تسليط الضوء على هذه العلاقة المهمة والمميزة للغاية، والتي تؤثر بشكل كبير على استقرار الفرد والأسرة، وكذلك استقرار المجتمع ككل. لا توجد مشاكل في العلاقات الزوجية، لكن الأزواج في كثير من الأحيان يترددون في رؤية خبير العلاقات الأسرية والزوجية عند ظهور الخلافات والمشاكل المتكررة والمستعصية. ويخشى بعض الأزواج من أن يؤدي ذلك إلى تفاقم الأمور، ولكن على عكس الاعتقاد السائد، فإنه يمكن أن يساعدهم في التغلب على العديد من المشاكل. الأمور، بحسب الموقع التانغو الخاص بك هناك أسباب تدفعك لزيارة خبير علاقات وهي:

– تحسين العلاقة بين الزوجين

الخلافات والمشاكل أمر طبيعي في أي زواج، وخاصة في السنة الأولى من الزواج، ولكن هناك دائما طرق وحلول حتى تتمكن من التعايش مع الوضع الجديد والتغيرات التي حدثت في حياتك، وهنا يمكن لخبير العلاقات الزوجية يساعد. تقصير المسافات وتقريب وجهات النظر وتسهيل تأقلم الطرفين مع الحياة الجديدة.

– تطوير مهارات العلاقات

يمكن أن يعلمك الاجتماع مع خبير علاقات كيفية التعامل مع مجموعة متنوعة من مشكلات العلاقات. لا يتم تدريس مهارات العلاقات في المدرسة، لذلك من الصعب معرفة كيفية التعامل والتفاعل مع تحديات الحياة الزوجية بطريقة صحية. يمكن لخبير العلاقات أن يعلمك مهارات التعامل مع المحادثات الصعبة والتعامل مع المشكلات المفاجئة وتجنب الصراع.

– أسرة أفضل

عندما تتحسن العلاقة بين الزوجين وتسير على ما يرام، يستفيد الجميع، على سبيل المثال، عندما يشعر الأم والأب بالتواصل، يرى الأطفال ذلك على أنه “المنزل جيد” ويميلون إلى الشعور بمزيد من الاسترخاء. وعلى العكس من ذلك، إذا كان هناك توتر بينك وبين شريك حياتك، فإن ذلك يؤثر سلباً على الأطفال ويجعلهم يشعرون بعدم الاستقرار والقلق..

– قدوة حسنة للأطفال

توفر العلاقة بين الزوجين للأطفال نموذجًا للعلاقات العاطفية التي يتوقعونها لاحقًا في الحياة، وعندما يرى الأطفال أن الوالدين يفهمان بعضهما البعض ويبذلان جهدًا للحفاظ على العلاقة بل ويختلفان باحترام، فإن هذا يوفر للأطفال نموذجًا إيجابيًا. السعي وتجنب الوقوع في فخ العلاقات غير الصحية.

– تعلم كيفية إجراء المحادثات الصعبة

العلاقة الزوجية معقدة وتجمع بين شخصيتين مختلفتين. قد لا يدرك الأزواج أن المحادثات الصعبة يمكن أن تساعدهم على الشعور بالتحسن. قد يتحدث بعض الأشخاص ليشعروا بالتحسن، بينما يحاول البعض الآخر تجنب المحادثات الصعبة لتجنب جعل الأمور أسوأ. إن تعلم كيفية التواصل مع بعضكم البعض سيساعدك أيضًا على معرفة المزيد عن نفسك وما يناسبك. يسمح مستشار العلاقات لكل شريك بالتعرف على كيفية تفكير الشريك الآخر ومساعدته على التفاوض بطريقة يشعر فيها بالراحة. إذا استمر الزوجان في تجنب المحادثات الصعبة، فلن يحدث التحسن. من ناحية أخرى، إذا لم يتمكن الزوجان من إيجاد طريقة صحية ومثمرة للحديث عن المواضيع الصعبة، فسوف يتجنبان التجربة على المدى الطويل.

يوم الزواج العالمي.. 5 أسباب تشجعكم تزوروا خبير علاقات زوجية

مصدر الخبر