التخطي إلى المحتوى

أكدت روسيا اليوم الإثنين على ضرورة منع التصعيد، بعد أن قررت إيران الحل من بعض بنود الإتفاق، وتجاوز الحد المسموح لمخزون اليورانيوم المخصب لديها، حيث أعربت روسيا عن أسفها بشأن القرار، داعيةً في الوقت نفسه إيران للتحلي بالمسؤولية إزاء تنفيذ الإتفاق الخاص بالضمانات الشاملة مع وكالة الطاقة الذرية الدولية، والبروتوكول الخاص بها.

 

 
وفي وقت سابق من اليوم الإثنين إعلنت إيران تجاوزها للحد المسموح به في إحتياطاتها من اليورانيوم المخصب” 300 كيلو جرام”، من خلال تنفيذ تهديداتها بخفض إلتزاماتها بالإتفاق النووي.

 

 

ويأتي ذلك ضمن الرد الإيراني على إنسحاب الولايات الأميركية المتحدة من الإتفاق النووي، وفرضها عقوبات شديدة قد أوجعت إيران.

 

 

وخلال مشاركته بأعمال منتدى “فالداي” للحوار، قال نائب وزير الخارجية الروسية “سيرجي ريابكوف”: إن “تجاوز إيران حد الـ300 كيلوجرام من اليورانيوم أمر مؤسف لكن لا يجب تهويل الأمر”، ودعى ريابكوف جميع الأطراف الأوروبية لخطة عمل مشتركة وشاملة، وذلك لمنع التصعيد والتوتر.

 

 

وأشار ريابكوف إلى أن إيران تواجه مضايقات أميركية لا مثيل لها، وضغوطاً كبيرة وغير مسبوقة، من خلال العقوبات المفروضة عليها من الولايات المتحدة، وفي الوقت نفسه فقد حث ريابكوف، طهران للتحلي بالمسؤولية العالية، وشدد على ضرورة عدم خروج إيران من معاهدة منع إنتشار الأسلحة النووية، وإبقائها فيها.