التخطي إلى المحتوى

أشار وزير خارجية دولة الإمارات العربية “عبد الله زايد آل نهيان” اليوم الأربعاء، خلال لقاءه في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي في موسكو، إن الاعمال التي طالت ناقلات النفط يوم 13 يونيو الجاري في خليج عمان، لا يمكن أن نحمّل مسؤوليتها لأي دولة لعدم وجود أدلة كافية.

وقال الوزير الاماراتي ” “نحن في منطقة مضطربة ومهمة للعالم، ولا نريد مزيدا من الاضطرابات ولا نريد مزيدا من القلق، نريد مزيدا من الاستقرار”.

جاء ذلك بعد ان نسب التحالف السعودي الإماراتي، الاعمال للحوثيين،

وتابع الوزير “آل نهيان” إلى أنه سيتم مع الأمم المتحدة للوصول إلى حل سياسي الاحداث الحالية القائمة في اليمن.

مضيفاً أن هناك مناقشات أولية لتشكيل تحالف دولي بشأن الأمن البحري في منطقة الخليج، مشراً على ما يبدو لما أعلن عنه وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبييو” قبل عدة أيام عن سعي واشنطن وحلفائها بالمنطقة لبناء تحالف لمراقبة الحركة الملاحية في الخليج.

يذكر أن الامارات قد قدمت للأمم المتحدة نتائج التحقيق في الاحداث الأخيرة التي حدثت في مايو الماضي التي طالت 4 سفن قبالة سواحلها، ومن بينها ناقلتي نفط سعوديتان، وتم الإشارة في التحقيق إلى أن هناك دولة ما تقف وراء الاحداث، دون ذكر إسم الدولة.

كما حملت الولايات المتحدة من جانبها المسؤولية الأولىللاحداث على ناقلتي النفط في خليج عمان للحرس الثوري الإيراني، وأن هناك أدلة تثبت تورط إيران في العمل.