التخطي إلى المحتوى

إتهم الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” صحيفة (نيويورك تايمز) بإرتكاب عمل “يرتقي الى الخيانة” بسبب نشرها لمعلومات تفيد بأن الولايات المتحدة ضاعفت عمليات الاختراق الالكترونية لشبكة الكهرباء لاروسية.

 

 

وقالت صحيفة (واشنطن إكزامينر) ان ترامب الرئيس الامريكي ترامب قد نشر تغريدة له يقول فيها “هل تصدقون ان نيويورك الفاشلة نشرت مقالاً يفيد بأن الولايات المتحدة تكثف بشكل كبير الهجمات الإلكترونية على روسيا” حيث تابع في التغريدة “هذا العمل قد يرتقي إلى الخيانة من قبل صحيفة كانت عظيمة فيما مضى، وتسعى يائسة لأية قصة، حتى لو كانت تضر بلادنا” وتابع أيضاً “هؤلاء جبناء حقيقيون”وتابع بوصفهم ” هؤلاء أعداء الشعب”.

 

 
حيث نشرت صحيفة (نيويورك تايمز) بالأمس مقالاً يفيد بأن الحكومة الأمريكيى كثفت من عمليات الاختراق المعلوماتية التي تخص شبكة الكهرباء الروسية وعدة أهداف أخرى، وذلك لتوجه تحذيراً لروسيا حيث يشتبه بأنها تشن عمليات اختراق معلوماتية بالولايات المتحدة، وتدخلها في الانتخابات الرئاسية، وتابعت الصحيفة نفسها بأن هذا العمل يمثل استعدادا لشن هجمات إلكترونية في حال نشب نزاع كبير بين موسكو والولايات المتحدة.

 
وذكرت الصحيفة أن مسؤولين بمجلس الأمن القومي لم يبدوا مخاوفهم الأمنية في حال تم كشف هذه المعلومات، مما يدل على أن القصد من عمليات الاختراق هو أن يعلم الروس بها.

 

 
وأضافت الصحيفة أن مسؤولين أمريكيين أفادوا بأنه لم يتم إطلاع الرئيس ترامب على التفاصيل الخاصة بهذه العمليات ، وأن وزارة الدفاع والاستخبارات تتردد في إطلاع ترامب على العمليات ضد روسيا، وذلك خوفاً من أن يبطل ترامب تلك العمليات.

 

 

وفي السياق قالت الصحيفة أيضاً أن الادارة الأمريكية لن توضح عن طبيعة العمليات التي تقودها القيادة السيبرانية بالبنتاغون، بموجب الصلاحيات التي منحها اياها البيت الأبيض والكونغرس في العام الماضي.

 
ووصفت الصحيفة أن ماتقوم به الولايات المتحدة من اختراقات معلوماتية من شأنه أن يؤدي إلى حرب رقمية باردة بين موسكو وواشنطن، والتي يومياً تدور رحاها بين البلدين.

 

وفي الغالب يتم إنتقاد صحيفة (نيويورك تايمز) من قبل الرئيس الأمريكي ترامب بسبب نشرها لمقالات لم يرضى عن نشرها.