التخطي إلى المحتوى

اليابان تمنع الزوار من مختلف الدول من دخول أراضيها للمشاركة في الألعاب الأولمبية. بالرغم من عرض الشعلة الأولمبية لأولمبياد طوكيو 2020، وكذلك اليابان تمنع الزوار خوفاً من تفشي الموجة الثالثة.

قال منظمو الأوليمبياد يوم السبت إنه لن يتم السماح للجمهور من الدول المختلفة بدخول اليابان. لمتابعة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، وذلك خوفاً من تفشي فيروس كورونا، مما شكل إحباطاً شديداً لهم.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020 توشير موتو. وذلك خلال مؤتمرا صحفيا، إنه سيتم استرداد 600 ألف تذكرة أولمبية، قام مقيمون بشرائها. وكذلك 300 ألف تذكرة أخرى لأولمبياد المعاقين.

اليابان تمنع الزوار من دخول البلاد خوفا من كورونا

إضافة إلى ذلك رفض موتو تحديد تكلفة المبالغ التي تم استردادها.

جدير بالذكر أنه وبسبب تفشي فيروس كورونا المستحد. فقد تم تأجيل الألعاب الأولمبية العام الماضي.

في حين أن المرض أدى إلى توتر الرأي العام تجاه الحدث. وتعهد كل من رئيس الوزراء بوشيهيدي سوجا والمنظمين، بالمضي قدماً في استمرار الألعاب المقرر عقدها في 23 يوليو -8 أغسطس، مع ألعاب البارلمبية في 24 اغسطس – 5 سبتمبر.

وخلال بيان لهم عقب المحادثات الخماسية التي ضمت رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، حاكمطوكيو، وتوماس باخ. قال منظمو طوكيو 2020: “إن القرار بشأن الجمهور من الدوليين سيضمن ألعاباً آمنة للجمهور الياباني وجميع المشاركين”.

كما أضاف موتو قائلاً: “قد يتم السماح للأشخاص المشاركين بالألعاب الأولمبية بطريقة ما بدخولهم للبلاد. في حين أن الزوار المنتظمين لن يتمكنوا من ذلك”.

على على ذلك أشار موتو إلى أنه لن يتم تغطية تكاليف إلغاء الفنادق. وأنه قد يفكر المنظمون بخفض عدد الموظفين المشاركين في الألعاب.

من جانبه أكد توماس باخ إنه يشارك مشجعي الأولمبياد خيبة أملهم، وكذلك أصدقاء وأهالي اللاعبين الذين كان في مخططاتهم السفر إلى طوكيو.

وبالتالي قال باخ: “نحن نعلم أن هذه تضحية كبيرة للجميع”. وتابع: “منذ البداية قلنا إن هذا المرض سيتطلب تضحيات”.

لكنه قال إنه من الواجب أن تأتي السلامة أولاً، وأضاف: “أعلم أن أصدقائنا وشركائنا اليابانيين لم يتوصلوا لهذا الإستنتاج بسهولة”.

ونشير إلى أن باخ أكد أن الأولوية القصوى للجنة الأولمبية الدولية كانت وما زالت هي تنظيم ألعاب الأولمبية والبارالمبية آمنة للجميع.

بالرغم من ذلك كله، أظهرت استطلاعات الرأي، أن غالبية الجمهور الياباني قلقون بشأن السماح للزوار الدوليين بالتواجد. بينما البلاد تعمل على مكافحة الموجة الثالثة من الفيروس.