التخطي إلى المحتوى

الولايات المتحدة تستقبل بعض العائلات المهاجرة في فنادق، وذلك بموجب برنامج جديد تديره المنظمات الغير ربحية.  الولايات المتحدة تستقبل العائلات المهاجرة في خطوة بعيداً عن مراكز الإحتجاز الربحية.  والتي انتقدها خبراء الصحة والديمقراطيون.

وذكرت مصادر إن منظمة إنديفورز في سان أنطونيو.  ستقوم بالإشراف على ما أسمته “مواقع استقبال العائلات” في فنادق أرزونا وتكساس.

علاوة على ذلك ستقوم المنظمة في البداية بتوفير أسرة في سبعة فنادق ذات علامات تجارية مختلفة لمختلف العائلات التي تعتبر ضعيفة. والتي يتم الإمساك بها على الحدود، وذلك بالشراكة مع منظمات غير ربحية.

وفي بيان له، قال القائم بأعمال مدير دائرة الهجرة الأميركية تاي جونسون. إن الوكالة قامت بتوقيع عقد قصير الأجل بقيمة 86,9 مليون دولار، مع منظمة أنديفورز، لتوفير المكان المؤقت والخدمات لمعالجة العائلات المهاجرة.

وذكر جونسون إن العقد يوفر 1239 سريراً، بالإضافة إلى خدمات ضروريى أخرى.

الولايات المتحدة تستقبل المهاجرين في فنادق

جدير بالذكر أن مراكز الإستقبال ستمثل تحولاً كبيراً من قبل إدارة الرئيس الأميركي الديمقراطي جو بايدن.

كان الرئيس بايدن قد أصدر في يناير الماضي أمراً يقضي بعدم تجديد العقود مع مرافق احتجاز يديرها القطاع الخاص.

من جانبها متحدثة باسم إدارة الهجرة قالت. إن هناك ما يقارب من 1200 مهاجراً كانوا محتجزين حتى يوم الأربعاء في مركزي احتجاز عائلي في تكساس.

تزايدت خلال الأسابيع الأخيرة أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة.  حيث تراجع بايدن عن بعض من السياسات الصارمة للرئيس الجمهوري الأسبق دونالد ترامب.

في السياق ستقوم مواقع الفنادق المقرر إفتتاحها في أبريل، بتقديم إختبار (كوفيد -19). بالإضافة للرعاية الطبية وخدمات الأخصائيين الإجتماعيين ومديري الحالات، وخدمات الطعام، للمساعدة في السفر.

بالتالي سيتم تدريب الموظفين على التعامل مع الأطفال.

ولكن لم يتضح ما إذا كان سيطلب من المهاجرين وضع أساور على كاحلهم، أو اخضاعهم لأي شكل من أشكال المتابعة.

تجدر الإشارة أن العائلات ستصل إلى مراكز حرس الحدود ثم يتم إرسالها إلى مواقع الفنادق، وذلك لمواصلة إجراءات الهجرة.

بالتالي يمكنهم مغادرة مراكز الإستقبال بأقرب وقت حال اكتملت الأعمال الورقية.  المصدر: “وكالة رويترز”.