التخطي إلى المحتوى

توقعت رئيسة قسم المناعة في هيئة الصحة العامة بانجلترا ماري رامزي. أن يستمر الناس في  ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي لعدة سنوات قادمة بسبب انتشار فيروس كورونا. حيث يبقى إلتزام الناس بـ  ارتداء الكمامة والتباعد لسنوات قادمة حتى تعود الحياة إلى طبيعتها بعد انتهاء فيروس كورونا.

كما أضافت الخبيرة البارزة في علم الأوبئة ان يستمر إلتزام الناس بالإجراءات الإحترازية حتى انتهاء جميع الدول من تلقيح سكانها.

وأكدت الخبيرة قائلة: “القيود البسيطة كالكمامة والتباعد الاجتماعي. أصبحت مقبولة بين الناس ، وسمحت بتنشيط الاقتصاد”.

بالفعل تابعت الخبيرة: “أعتقد أن الحياة ستعود لطبيعتها بالتدريج. وعندما تصل دول أخرى إلى مستويات التلقيح التي وصلنا إليها، وتنخفض الإصابات في كل مكان”.

علاوة على ذلك أكدت أنه لا يجب رفع القيود قبل الوقت المناسب لرفعها. لأن الفيروس إذا بقي موجود سيصيب أعدادًا كبيرة من الناس. وأنه يجب التفكير بجد قبل اتخاذ أي خطوة لرفع الإجراءات.

من جانبه قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس خلال حوار مع “بي بي سي”.  أنه لم يستبعد تمديد منع السفر خارج البلاد لقضاء العطلة.

بالتالي قال والاس بشأن السفر: أنه “سابق لأوانه”.  وأوضح أن هناك “مخاطرة” في السفر.

في السياق سجلت بريطانيا يوم الجمعة رقماً قياسياً في يوم واحد من المتلقين للقاح. كذلك تلقى نحو 711155 شخصاً للقاح. أي ما يعادل نصف البالغين في البلاد على الأقل قد تلقوا جرعة اللقاح الأولى.

ولكن كبير مستشاري الحكومة البريطانية للشؤون الطبية، البروفيسور كريس ويتي. قال أمام النواب أنه على أمل أن تكون الإجراءات البسيطة كغسل اليدين والتباعد الإجتماعي قد ساعدت في السيطرة بعد الصيف المقبل على الفيروس.

في السياق نفسه قالت مجموعة من المستشارين العلميين للحكومة: إنه قد يكون ضرورياً “البقاء على البعض من الإجراءات البسيطة والتي تقلل من انتشار العدوى”.

يتيح لكم موقع البيان الجديد من خلال هذا المقال امكانية معرفة موعد كل ما هو جديد بخصوص اللقاحات وفيروس كورونا.