التخطي إلى المحتوى

ألمانيا تدخل في اغلاق شديد; بسبب معاناة ألمانيا من تزايد كبير في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا. أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم اليوم الثلاثاء; أن ألمانيا تدخل في اغلاق شديد يستمر لـــخمسة أيام. إذن المانيا تدخل في جملة من الإجراءات الجديدة في عيد الفصح.

كما وأكدت ميركل أن الإغلاق قد يستمر أيضاً أكثر من ثلاث أسابيع.

بالتأكيد خلال فترة عيد الفصح سيكون هناك إغلاقاً للمتاجر; كما أنه لا يمكن التجمع لأكثر من خمسة أشخاص لمن هم دون سن الـ 14 عاما من أسرتين; حيث محلات البقالة يسمح لها فتح أبوابها ليوم واحد فقط.

بالرغم من ذلك قالت ميركل: إن البلاد تدخل في “الموجة الثالثة” من تفشي الفيروس.

ألمانيا تدخل الاغلاق بسبب الموجة الثالثة

بالتالي تابعت ميركل قائلة: “بعد أن تمكنا من خفض أعداد الاصابات بشكلكبير. نشهد في الوقت الحالي طفرة هي الأكثر خطورة; مع ىتغلغل المتحول البريطاني الأكثر عدوى. نحن بالعكس تماماً، نشهد تزايد في عدد الحالات. المزيد من الأشخاص في منتصف أعمارهم وأصغر من ذلك يعانون من أمراض صعبة. مرة أخرى تمتلئ أسرة العناية المركزة”.

جدير بالذكر أن الألمان يعيشون تحت جملة من القيود ولاإجراءات المختلفة; منذ منتصف شهر ديسمبر.

ألمانيا تدخل اغلاق جديد بسبب ارتفاع مستوى الاصابات

علاوة على ذلك فقد أعلنت الهيئة العامة للصحة في البلاد يوم الثلاثاء; عن إصابات جديدة بفيروس (كوفيد -19); والتي بلغ عددها 7485. وأن عدد ضحايا الفيروس الجديدة قد بلغت 250 حالة; وذلك فقط خلال يوماً واحداً.

بالفعل يتزايد عدد الإصابات بالفيروس في ألمانيا. وحسب الصحة الألمانية، يزيد عدد الإصابات اليومي 2000 حالة مما كان عليه خلال الأسبوع الماضي. أي تتم إصابة 108 شخص كل أسبوع من أصل 100,000; ويعتبر هذا الرقم عالي جدا بالنسبة لباقي البلدان الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك قالت المستشارة ميركل صباح اليوم الثلاثاء: نعلم إن إجراءات الطوارئ الحالية غير كافية لوقف النمو المتسارع”. وجاء ذلك بعد مفاوضات مطولة أجرتها الليلة الماضية مع قادة الدول.

بالتالي قالت ميركل: “هذا هو السبب في أن الأول من أبريل; و الثالث من أبريل; راحة هذا العام، مع توسيع قيود الإتصال; ومنع التجمعات، من الأول حتى الخامس من أبريل. هذا يعني أن الإغلاق موسع في عيد الفصح. لمدة خمسة أيام على التوالي، والمبدأ هو: سنبقى في المنزل”.

في نفس السياق، فقد تم تسجيل 74 ألف حالة; قد فارقوا الحياة في ألمانيا بسبب فيروس كورونا المستجد.

دخول ألمانيا في اغلاق شديد ونقص في برنامج اللقاحات

والأهم من ذلك كله أن برنامج اللقاحات الألماني; كباقي العديد من البرامج في الإتحاد الأوروبي يعاني من نقص الإمدادات. حيث انخرطت بريطانيا والإتحاد الأوروبي في خلاف جديد حول لقاح “أسترازينيكا”. حيث أن أورسولا فون دير لاين، أشارت إلى منع مجموعة من الطلقات المصنوعة في هولندا من التصدير إلى المملكة المتحدة.

يقدم موقع البيان الجديد العديد من المقالات الهامة. والتي يبحث عنها العديد من مختلف فئات المجتمع العربي; وذلك عبر مقالاتنا التي نقدمها لكم باستمرار، ونتمنى أن تنال اهتمامكم.