التخطي إلى المحتوى

زى النهارده.. ذكرى ميلاد حسن درويش بطل قصة الوفاء فى الإسماعيلى

يصادف اليوم عيد ميلاد المرحوم حسن درويش ، أحد الفنانين الذين نحتوا أسماء نور في تاريخ كرة القدم المصرية وتاريخها. الإسماعيليوقد نعته المصريون بعد وفاته نتيجة محاولات منع هدف في شبكات الدراويش.

ولد حسن درويش في 5 أغسطس 1951 في حي عبد الحميد بالإسماعيلية وأراد اللعب في الإسماعيلية منذ الطفولة.

كان المهاجم حسن درويش يرتجف في كل مباراة ، ليس فقط لأنه سيبقيه في الملعب ولكن لأن مهارته ستجعل هذا المهاجم أضحوكة بسبب مهاراته الفنية العالية.

تم اختيار حسن درويش للمنتخب الوطني في سن مبكرة عام 1973 ، ولعب أجمل مباراة له ضد الكونغو وأحرز الهدف بمهارة كبيرة.

أصبح حسن درويش أفضل لاعب في الدورة التاسعة الأفريقية التي أقيمت في القاهرة عام 1974.

مباراة الأرسنال والإسماعيلي في 28 مارس 1975 هي الأخيرة لنجم الدراويش.

شعر حسن بصداع وتم نقله إلى المستشفى فور انتهاء المباراة وأغمي عليه لأكثر من عشرين يومًا ، واختلف الأطباء في تشخيص الإصابات ، فوجد بعضهم سكتة دماغية في الدماغ ، وقال البعض الآخر إن الكرة تسببت في التهاب في الدماغ بالإضافة إلى الفيروس في المخ وظل فاقدًا للوعي حتى وفاته في 24 أبريل 1975.

زى النهارده.. ذكرى ميلاد حسن درويش بطل قصة الوفاء فى الإسماعيلى

مصدر الخبر