التخطي إلى المحتوى

ادعية ليلة القدر مكتوبة 2021; 1442 هــ; حيث يؤمن جميع المسلمون إيماناً قاطعاً بأن الله عز وجل عظم ليلة القدر وقال: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ); إذ أن ليلة القدر لها شأناً عظيماً فقال تبارك وتعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ); ما يعني أن العمل الصالح في ليلة القدر هو عند الله تعالى خير من العمل الصالح في ألف شهر; لذلك نستعرض لمتابعينا الكرام ادعية ليلة القدر مكتوبة وفضل ليلة القدر المباركة; وموعدها، والأدعية المحببة بها.

ينتظر المسلمون من شتى بقاع الأرض ليلة القدر من العام للعام الآخر; كما يحرصون على معرفة علاماتها والاستدلال على موعدها; والبحث عن الادعية المستحبة; ومعرفة كيفية قيامها بشكل سليم.

موعد ليلة القدر المباركة

متى وقت ليلة القدر 2021 ؟; هذا السؤال الذي يطرحه الصائمون من كافة أنحاء العالم; إذ تختلف آراء علماء المسلمين حول موعدها; لكن هناك آراء كثيرة ترجح أن تخمن أن تكون ليلة السابع والعشرون من رمضان; وذلك يأتي حسب تخمينات وتحليلات واجتهادات; ولكن ليس هناك من يؤكد تلك المعلومات بشكل قاطع.

ادعية ليلة القدر مكتوبة وفضل ليلة القدر وعلاماتها

كذلك مكانة عظيمة تتميز بها ليلة القدر وفضل عظيم; على الرغم من عدم معرفتة المسلمين بموعدها; وهو hgأمر hg`d ورد في الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم; حيث قال: (من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ); فمن شدة حرص المسلمين وإهتمام المؤمنون كافة على تحري ليله القدر; من العشر الأواخر من شهر رمضان; طامعين بالأجر والثواب المضاعف; وحرصا على فضل ليلة القدرك; التي تأتي مرة كل عام; وتعد ليلة القدر من أفضل الليالي التي وهبنا الله إياها; فهي منحة من الله عز وجل; ، وبما أنها تعادل ألف شهر أي تعادل 83 سنة; فهي تعتبر فرصة للعباد; والله يقدر فيها الأمر لعباده إلى السنة القادمة.

ادعية ليلة القدر مكتوبة

كيف تقام ليلة القدر

هذا ما سنقدمه لمتابعينا من خلال مقالنا عبر موقع “البيان نيوز”.

جدير بالذكر أن الله عز وجل بين في محكم تنزيله أن الملائكة تتنزل في ليلة القدر; وأنها أيضًا خير من ألف شهر; كما أنها سلام حتى مطلع الفجر; ومن أحب الأعمال في شهر رمضان بشكل عام; وفي ليله القدر بشكل خاص; قراءة القرآن الكريم; والدعاء والتذلل لله وإعلان التوبة النصوحة لله تعالى.

ادعية ليلة القدر المكتوبة

-اللهم ارزقني فضل قيام ليلة القدر المباركة وسهل أموري من العسر إلى اليسر; واقبل معاذيري; وحط عني الوزر والذنب يا رؤوفاً بالعباد; اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار;  (ما هو دعاء  ليلة القدر) ..ربنا  وارفع ذكرنا وطهر قلوبنا يارب العالمين; اللهم اغفر لنا ذنوبنا; اللهم إنا نستودعك نصيبنا في الجنة يارحيم الدنيا والآخرة.

دعاء وفضل ليلة القدر وعلاماتها

عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها; قالت: قلت يارسول الله; ألاأيت إن وافقت ليله القدر; ما أقول فيها؟; قال: قولي ” اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني”.

كما أنه من فضل ليلة القدر أن الملائكة تتنزل والروح فيها وهو جبريل عليه السلام; وكذلك تتنزل البركة من الله تعالى ; حيث يفوز العباد المؤمنون بما يقومون به من الأعمال الصالحة في تلك الليلة; المغفرة والرحمة والعتق كما أنها ليلة المغفرة والرحمة والعتق من النار.

متى ليلة القدر؟ وكيف تقام؟

من المستحب للمسلم أن الإكثار من تلاوة القرآن الكريم في ليله القدر; كما أن هناك رأي في نفس السياق; وهو جمع الأخوة والأبناء وعمل حلقات في المسجد أو في البيت; وقراءة ما تيسر من القرآن الكريم; وذلك كما نص النبي محمد صلى الله عليه وسلم حيث قال: “وَما اجْتَمع قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ; يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ; وَيَتَدَارَسُونَهُ بيْنَهُمْ; إِلَّا نَزَلَتْ عليهمِ السَّكِينَةُ; وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ; وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَن عِنْدَهُ”.

كما ومن المستحب أيضاً في هذه الليلة المباركة; أن يحييها المسلم بالصلاة والتهجد فيها; فمن قام تلك الليلة إبتغاء مرضاة الله تعالى مخلصاً مصدقاً بوعده; لا يقصد فيها رياء; فهو موعود بمغفرة ما تقدم من ذنبه; وذلك مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: “مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ”.

كماكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي ركعتين ركعتين; إذ ورد في حديث عمر; أنه قال: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: ” َلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا خَشِيَ أحَدُكُمُ الصُّبْحَ صَلَّى رَكْعَةً واحِدَةً تُوتِرُ له ما قدْ صَلَّى”.

ما هو الإعتكاف؟ وكيف أعتكف؟

بالتالي فالإعتكاف هو إلتزام المسلم للمسجد متفرغاً للعبادة; حيث يلزم المسلم مسجداً مشتغلاً بالصلاة وتلاوة القرآن الكريم والذكر; وذلك تحرياً لليلة القدر وإبتغاء رضى الرحمن; فالإعتكاف هو سنة ثابتة في القرآن الكريم والسنة النبوية; حيث أن النبي صل الله عليه وسلم قد إعتكف; واعتكف من بعده الصحابه رضوان الله عليهم.

وقال النبي صل الله عليه وسلم عن الإعتكاف: ” إنِّي اعْتَكَفْتُ العَشْرَ الأوَّلَ، أَلْتَمِسُ هذِه اللَّيْلَةَ، ثُمَّ اعْتَكَفْتُ العَشْرَ الأوْسَطَ، ثُمَّ أُتِيتُ، فقِيلَ لِي: إنَّهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ، فمَن أَحَبَّ مِنكُم أَنْ يَعْتَكِفَ فَلْيَعْتَكِفْ” فاعتكف الناس معه.

علاوة على ذلك فيجب على المعتكف أن يكف عن لغو الحديث; إلا لما اضطر له; ويحرم الجماع وما يتقدمه على المعتكف.

أما عن جواز الخروج من المسجد; فهناك ثلاث أسباب لخروج المعتكف; أولها الخروج للوضوء الواجب; أو الخروج للغسل من الجنابه; أو لقضاء الحاجة إن لم يتمكن من فعلها في المسجد.

كذلك من غير الواجب خروج المعتكف لأمر طاعة; مثل المشاركة في الجنائز، أو زيارة المريض; إلا إذا كان المريض يأنس به; أو هناك خوف على حياة المريض; كما أنه ليس على المعتكف أن يخرج للتجارة أو شراء الحاجات; لأن ذلك يتنافى مع الإعتكاف والمقصود به منه.