التخطي إلى المحتوى

رحيل أولمبيا دوكاكيس نجمة “Moonstruck”  .عن عمر يناهز 89 عاما . كما نعرف بان النجمة أولمبيا دوكاكيس وشير قد حصلا على جوائز غولدن غلوب على العمل الفني الكبير والناجح Moonstruck في عام 1988 . بالتالي قد فاز كلاهما بجائزة الاوسكار . أولمبيا دوكاكيس نجمة “Moonstruck” رحيل أولمبيا دوكاكيس. عن عمر يناهز 89 عاما.

جائزة اوسكار :

كما فارقت الحياة أولمبيا دوكاكيس ، وهي الممثلة المسرحية المخضرمة وممثلة الشاشة التي ساعدها ميلها لأدوار الأم في الفوز بجائزة أوسكار كوالدة شير في الكوميديا الرومانسية Moonstruck. وفارقت وهي تبلغ من العمر 89 عامًا

علاوة على ذلك انتهت حياة دوكاكيس صباح يوم السبت في منزلها الكائن في مدينة نيويورك ، وذلك وفقًا لأليسون ليفي ، وكيلها في Innovative Artists.

رحيل أولمبيا دوكاكيس نجمة “Moonstruck”

بالتالي فازت دوكاكيس بجائزة الأوسكار من خلال سلسلة من الظروف ،. حيث بدءت من توصية الكاتبة نورا إيفرون . بان تقوم بلعب دور والدة ميريل ستريب في العمل السينمائي من كتاب إيفرون الحموضة. جدير بالذكر بانها حصلت Dukakis على الدور ،حيث اختارها المخرج مايك نيكولز في مسرحيته الناجحة الضمان الاجتماعي.

يجدر الاشارة بان المخرج نورمان جويسون رأها في هذا الدور وألقى بها في Moonstruck. وفازت دوكاكيس بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مساعدة وحصلت شير على جائزة أفضل ممثلة.

رحيل أولمبيا دوكاكيس نجمة “Moonstruck”

جدير بالذكر أشارت إلى فوزها في عام 1988 بأنه “عام الدوكاكي” لأنه كان أيضًا العام الذي كان فيه حاكم ولاية ” ماساتشوستس ” مايكل دوكاكيس ، ابن عمها ، مرشح للحزب الديمقراطي للرئاسة. في الحفل ، رفعت الأوسكار عالياً فوق رأسها وصرخت: “حسناً مايكل ، لنذهب”

علاوة على ذلك كانت النجمة دوكاكيس ، والتي ولدت في ولاية” ماساتشوستس ” . ترغب كثيرا بان تصبح ممثلة منذ سن مبكرة وكان يأمل في دراسة الدراما في الكلية. حيث أصر والداها المهاجران اليونانيان على مواصلة تعليمها العملي ، لذلك قامت بدراسة العلاج الطبيعي في جامعة بوسطن بمنحة دراسية من المؤسسة الوطنية لشلل الأطفال.

بعد حصولها على درجة البكالوريوس ، قامت وعملت في مستشفى تعاني من نقص الموظفين في مارميت ، فيرجينيا ، وفي مستشفى في بوسطن.

لكن حبها في المسرح دفعها إلى دراسة الدراما في جامعة بوسطن.

ولقد اخبرت أحد المحاورين في عام 1988 أنه كان هناك تغييرًا كبيرا ، مشيرة إلى أنها انتقلت من عالم العلوم البسيط ، إلى عالم يصرخ فيه الطلاب على المعلمين.

رحيل أولمبيا دوكاكيس بعد قضاء 98 عاما

وكما جلست صامته على المسرح ، وقامت معلمتها بمساعدتها لعلاجها من رعب المسرح . وظهرت اول مرة خارج برودواي وبعد فترة عامين اتي دورها البسيط واول عمل لها في اوراق Aspern في برودواي.

جدير انه بعد ثلاث سنوات مع مسرح إقليمي في بوسطن ، انتقل دوكاكيس إلى نيويورك وتزوج من الممثل لويس زوريش.

وفي سنوات زواجهم الأولى ، كانت وظائف التمثيل نادرة جدا فعملت بالكثير من الاعمال كنادلة .

حياتها الاسرية

وقد أنجبت ثلاثة أطفال من زوجها لويس زوريش وهما : كريستينا وبيتر وستيفان. قرروا أنه من الصعب تربية الأطفال في نيويورك ، بسبب دخلهم المحدود ، وقاموا بنقل الأسرة إلى منزل قديم في مونتكلير ، إحدى ضواحي نيو جيرسي في نيويورك.

وبسبب فوزها بجائزة الأوسكار . ادي إلى استمرار بدور الام .

ومن مشاريعها الأخيرة المسلسل التلفزيوني القصير 2019 Tales of the City والعمل الفني Not to Forget.

وكما تحدثت بان “لم يكن طموحي الفوز بجائزة الأوسكار”. “كان أن تلعب دور عظيم”.

بالاضافة الي ان زوجها زوريش قد فارق الحياة في يناير 2018 عن عمر يناهز 93 عامًا

في الختام أولمبيا دوكاكيس نجمة “Moonstruck” فارقت الحياة 2021 .وقد حازت على جائزة الأوسكار عن عمر يناهز 89 عامًا

وعبر موقع – البيان نيوز – سيتم عرض كل ماهو جديد .