ارتفاع كبير على أسعار النفط منذ عام 1991 والولايات المتحدة تشير إلى إيران - البيان الجديد

الاثنين، 16 سبتمبر 2019

ارتفاع كبير على أسعار النفط منذ عام 1991 والولايات المتحدة تشير إلى إيران

أدى الهجوم المملكة العربية السعودية أول أمس، والذي استهدف أكبر مصنع لمعالجة النفط الخام في العالم وعلى أثره تم إغلاق نسبة  من إنتاج النفط الخام العالمي، إلى أكبر إرتفاع في سعر النفط منذ العام 1991، حيث أعلنت مجموعات " الحوثي"  التابعة لإيران في اليمن، مسؤوليتها عن الحادثة.

وارتفعت أسعار النفط بنسبة19%، وقفزت اليوم أسعار النفط بنسبة هي الأكبر منذ عام 1991.

وألقى المسؤولون الأميركيون بالمسؤولية واللوم على إيران، وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب: إن واشنطن "محملة ومقفلة" للرد على الهجمات، ومن جانبها قالت إيران أنها مستعدة للصراع الكاملة، وأنها أنكرت اللوم عليها.

وقالت مصادر مطلعة أن عودة إنتاج النفط السعودي تحتاج شهورًا للعودة على طبيعتها، بعد الهجمات التي أطلقتها مجموعات الحوثي التابعة لإيران على مصانع النفط السعودي.

وبعد أن قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيصدر إمدادات الطوارئ الأميركية، وأضاف المنتجون أن هناك ما يكفي من النفط المخزون في جميع أنحاء العالم لتعويض هذا النقص، فقد تراجعت الأسعار.

وقال وزير الطاقة الأميركي "ريك بيري" ، أنه يلقي باللوم وبشكل علني على إيران، بهجومها على اللإقتصاد العالمي وسوق الطاقة العالمي، حيث قال في كلمته التي ألقاها خلال الإجتماع السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية والتابعة للأمم المتحدة: إن " الولايات المتحدة تدين الهجوم الإيراني لى السعودية وبشدّة"، وتابع أنه يثق بالرد الإيجابي من سوق النفط العالمي.

ومن جانبها نفت إيران مسؤوليتها عن الهجمات، كما وعد حلفائها اليمنيون والتابعون للحوثي بالمزيد من الهجمات والضربات القادمة.

وقال يحيى ساريا المتحدث باسم الجيش الحوثي: إن بعض الطائرات بدون طيار التي استخدمت في تنفيذ الهجمات مدعومة بمحركات نفاثة، وقال: " نحن نؤكد للنظام السعودي أن ذراعنا طويلة ويمكن أن تصل لأي مكان نختاره وفي الوقت الذي نختاره ".

وحذَر يحيى ساريا على تويتر قائلاً " نحذر الشركات والأجانب من أن يكونوا بالقرب من المصانع التي أصبناها لأنهم مازالوا في أذهاننا ويمكن أن يتعرضوا للضرب بأي لحظة ".

وقال مسؤولون أميركيون انهم يعتقدون أن الهجمات جاءت من إيران ،  وأنه على أي حال فإن إيران هي المسؤولة عن الهجمات، "ولا يوجد مرشح آخر".

وبعد أن فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقوبات قاسية على الصادرات النفطية الإيرانية، فقد تصاعدت حدة التوترات في المنطقة المنتجة للنفط بشكل كبير منطقة الخليج.

هناك تعليق واحد:

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.