الامير البريطاني يقول انه لا يخاف من اللعبة التي حرمته من امه - البيان الجديد

الجمعة، 17 يناير 2020

الامير البريطاني يقول انه لا يخاف من اللعبة التي حرمته من امه

قال الأمير البريطاني هاري: "لن أخاف من لعب لعبة حرمتني أمي"
مع ذكرى فقدانه والدته ديانا قبل أكثر من عقدين لا يزال غير طبيعي بشكل لا يصدق وانه لن يتعرض للتخويف من "ممارسة اللعبة" مع وسائل الاعلام التي يعتقد انها هي التياودت بحياتها.

كانت الاميرة ديانا من أكثر النساء شهرة وخاصة بعد زواجها من العائلةالمالكةالبريطانية ، توفيت الأميرة ديانا، في حادث سيارة عام 1997 بعد أن تبعها المصورون في شوارع باريس.

و بدأت زوجة هاري ، "ميغان ماركل"، بإتخاذ إجراءات قانونية ضد إحدى الصحف ردًا على ما وصفه الزوجان بأنه "تنمر" من قبل بعض أقسام وسائل الإعلام البريطانية. في ذلك الوقت ، قال هاري إن علاج ماركل كان يذكرنا بنهجهم تجاه والدته.

"كل ما مرّت به وما حدث لها هو أمر لا يصدق كل يوم ، وهذا ليس بجنون العظمة.
وقال هاري: "فقط لا أريد تكرار الماضي".

"جزء من هذا العمل، يعني وضع وجه شجاع وتحويل الخد إلى الكثير من هذه الأشياء" ، وقال: "كل ما نحتاج فعله هو التركيز على أن نكون حقيقيين ، والتركيز على أن نكون الأشخاص الذين نؤيدهم وأن ندافع عما نؤمن به، لن أكون مضطربًا للعب لعبة حرمتني من  أمي".

وصف هاري ما حدث لوالدته بأنه "جرح يصيبه بالتهاب" ، حيث قال: "في كل مرة أرى فيها كاميرا ، وفي كل مرة أسمع فيها صوتًا ، وفي كل مرة أرى فيها وميضًا ، فإن ذلك يعيدني إلى الوراء".

وردّ هاري قائلًا عن الخلاف الموجود أخيه الأكبر ويليام: "حتما تحدث أشياء" كجزء من الدور والضغط الذي تتعرض له العائلة.

"سنكون دائمًا إخوة، نحن بالتأكيد على مسارات مختلفة في الوقت الحالي، لكنني سأظل دائمًا هناك من أجله، حيث أعلم أنه سيكون دائمًا هناك من أجلي ".
وتابع: "لدينا كإخوةأيام جيدة وأيام سيئة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.