السباحون الإستونيون يغرقون في المياه الجليدية لتخلص كآبة فيروس كورونا - البيان الجديد

إعلان فوق المشاركات

السباحون الإستونيون يغرقون في المياه الجليدية لتخلص كآبة فيروس كورونا

السباحون الإستونيون يغرقون في المياه الجليدية لتخلص كآبة فيروس كورونا



حيث سبح أكثر من 500 سباح في المياه وكانت شبه المتجمدة ، في ميناء تالين في إستونيا يوم الجمعة ، وكانت تلك البلدة تشتهر في السباحة فكانت تعتبر وسيلة شعبية ، وكانو يشاركون في سباق سباحة شتوي عملاق في بلد و كانت الرياضة فيه وسيلة شعبية لمواجهة الملل من  فيروس كورونا.


وقد سبح المشاركون البالغ عددهم نحو 505 مشاركًا في مسار 25 مترًا أي 27 ياردة ، وقد تم تحديدهم في حوض بناء السفن السابق للغواصة ، وكانت الفترة الزمنية التي استغرقوا 4 ساعات و 50 دقيقة للسباحة .


وكان السباحين  يرتدون قبعات مضحكة ، وكان صبي يبلغ من العمر 9 سنوات إلى امرأة تبلغ من العمر 83 عامًا ، وكان يوجد امرأة حامل .


فقد تحدث روي فيسرز ، أحد السباحين ، بعد الخروج من المياه ذات 4 درجات مئوية (39.2 فهرنهايت) في الهواء تحت درجة التجمد "إنه أمر ذكي فعلاً في هذه اللحظة ما قمنا به"


وأعرب عن اعتقاده أن الرياضة وفرت حماية جيدة ضد COVID-19.


وتحدث ايضا "عندما تقوم في السباحة ، ينتج جسمك خلايا دم بيضاء إضافية،  لذلك ، إذا ظهر فيروس ، فهناك المزيد من خلايا الدم البيضاء للقضاء عليه " 


 والعديد شعر بالانبساط بل أخذو بالهتف العشرات من المتفرجين على طول الملعب ، والعديد منهم من أحواض المياه الساخنة والساونا المتنقلة المقامة على طول الجانب.


قال أيفار توجيدام ، أحد عشاق السباحة الشتوية والذي نظم الحدث ، إنه شهد زيادة شعبية هذه الرياضة منذ أن دخلت إستونيا لأول مرة في إغلاق بسبب فيروس كورونا في الربيع.


"دعنا نقول من الربيع حتى الآن ، أود أن أقول إن عدد سباحي الشتاء قد تضاعف ثلاث مرات في مدينة إستونيا، لقداصبحت السباحة مصدر شعبيًا حقًا ".


 

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *