لندن تعلن حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا "الخارج عن السيطرة" - البيان الجديد

إعلان فوق المشاركات

لندن تعلن حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا "الخارج عن السيطرة"

لندن تعلن حالة الطوارئ بسبب فيروس كورونا "الخارج عن السيطرة"


أعلنت لندن عن حالة الطوارئ القصوى اليوم الجمعة، لأن مستشفياتها كانت معرضة لخطر أن تغمرها العدوى الشديدةلـ فيروس كورونا في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في المستشفيات، وتسجيل أكثر من 52 إصابة وأكثر من 1100 ضحية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وذلك في ظل تكدس أسرة المستشفيات بالمصابين بالفيروس.


بريطانيا لديها خامس أسوأ حصيلة رسمية للضحايا في العالم من "COVID-19" بأكثر من 78000.


وأغلق رئيس الوزراء بوريس جونسون الاقتصاد، وهرع إلى إنتاج اللقاحات بشكل أسرع من جيرانه في محاولة لوقف تفشي الفيروس.


أكد صادق خان رئيس بلدية لندن، من حزب العمال المعارض، إن أسرة المستشفيات في العاصمة، ستكون في غضون الأسابيع القليلة المقبلة غير كافية، لأن انتشار الفيروس "خرج عن السيطرة".


وقال: "نعلن عن حالة الطوارئ لأن التهديد الذي يشكله هذا الفيروس على مدينتنا في مرحلة أزمة ".


يبلغ عدد سكان لندن، أكثر من 9 ملايين نسمة، حيث تتنافس مع باريس على مكانة أغنى مدينة في أوروبا.

عادة ما يتم فرض حالة "الطوارئ القصوى" بسبب الهجمات أو الحوادث الجسيمة، لا سيما تلك التي من المحتمل أن تنطوي على "ضرر جسيم أو ضرر أو اضطراب أو خطر على حياة الإنسان، أو رفاهه أو الخدمات الأساسية أو البيئة أو الأمن القومي".


كان آخر "حادث كبير" في لندن هو حريق برج جرينفيل في مبنى سكني شاهق في عام 2017، عندما سقط 72 شخصًا.


مخاوف اللقاحات

وقال خان إن هناك أجزاء من لندن أصيب فيها واحد من كل 20 شخصا بالفيروس.


كان الضغط على خدمة الإسعاف، التي كانت تتعامل حتى اللحظة مع ما يصل إلى 9000 مكالمة طوارئ بشكل يومي.


هذا يعني أنه تم تجنيد رجال الإطفاء لقيادة المركبات، وسيتبعهم ضباط الشرطة.


كان قد قدر مكتب الإحصاءات الوطنية أن 1.1 مليون شخص في إنجلترا أصيبوا بفيروس كورونا  في 2 يناير من الأسبوع الماضي.


أي ما يعادل شخصا واحدا من بين كل 50 شخصا.


ووافقت بريطانيا، وهي الدولة الأولى التي توافق على اللقاحات التي تنتجها شركة "فايرز بيوانتك" و "أسترازينيكا"، يوم الجمعة على حقنة "Moderna"، على أمل البدء في إدارتها هذا الربيع.


كما ووافقت بريطانيا على شراء 10 ملايين جرعة إضافية.

ومع ذلك قال جرانت شابس وزير النقل، إن هناك مخاوف من أن بعض اللقاحات قد لا تعمل بشكل صحيح ضد نوع شديد العدوى من فيروس كورونا الذي ظهر في جنوب إفريقيا.

إعلان اسفل المشاركات

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *