التخطي إلى المحتوى

الهند تستقبل مساعدات; وعشرات الدول تتعهد بتقديم المساعدة الضرورية للهند; حيث أن طائرات محملة بأجهزة التنفس الصناعي; والإمدادات من الأكسجين ومضادات الفيروسات بدأت بالوصول إلى مطار نيودلهي; كما أن عشرات الدول تتعهد بتقديم العون للهند لتجاوز أزمة “Covid-19”; كذلك فإن الهند تستقبل مساعدات من العالم.

بالرغم من ذلك; فلا يزال العاملون في مجال الطب والمسؤولون في الهند; يحذرون من النقص الحاد في الأكسجين وأجهزة الرعاية الطبية; مما أدى إلى إجهاد الرعاية الصحية منذ أسابيع; وذلك ماأثار التساؤلات بين المانحين الأجانب; حول أين تذهب تلك المساعدات؟.

الهند تستقبل مساعدات من العالم

بالتالي سأل أحد المراسلين في لقاء صحفي لوزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة; عن مكان المساعدات الأمريكية; كما وطالب بـ “المساءلة عن أموال دافعي الضرائب الأمريكيين”; وتابع: “هل هناك أي شيئ يتم القيام به للتحقق من كيفية توزيع المساعدات؟”.

من جانبها الحكومة الهندية نفت مساء الثلاثاء أي تأخير; وأكدت أنها وضعت “آلية مبسطة” لتخصيص المساعدات.

كما أنه في بيان لها أكدت وزارة الصحة الهندية; أنها فعلت بالفعل توزيع ما يقرب من أربعة ملايين عنصر تتبرع به; ويشمل ذلم 24 فئة; على 38 منشأة للرعاية الصحية في مختلف أنحاء البلاد.

بينما على أرض الواقع; زعمت العديد من السلطات المحلية وسلطات الولايات; أنه لم يكن هناك سوى الثلثل من الإتصالاص من الحكومة المركزية; حول كيف سيحصلون على المساعدة ومتى.

بالتالي قال راغو شارما وزير الصحة في ولاية راجاستان;”أرسلنا الوفود للحكومة لتوضيح إمدادات الأكسجين; والتطعيم والأدوية لكن لم يتم التحدث لها بوضوح من حكومة الإتحاد”.

كذلك تابع شارما أنه “فيما يتعلق بالإسترداد أو المساعدات الخارجية لم تتم مشاركة أي تفاصيل أو معلومات;حول الإمدادات مع حكومة الولاية”.

علاوة على ذلك أضاف شارما أن الحكومة المركزية: ” أبقت الدول في الظلام أثناء تفشي الفيروس”; كما دعا إلى بيئة أكثر شفافية.

الجدير بالذكر أن وزارة الصحة أشارت يوم الثلاثاء; إلى أنها وزعت مساعدات على مستشفيين في راجستان في مدينتي جايبور وجودبور.

في السياق;كانت الهند قد أبلغت عن 382315 حالة إصابة بفيروي كورونا خلال يوم الأربعاء فقط; وعن خسارتها لعدد 3780 من الأشخاص الذي فارقوا الحياة بسبب المرض; ووفقاً لوزارة الصحة الهندية; فقد سجلت البلاد منذ بدء تفشي الفيروس أكثر من 20.6 مليون حالة إصابة.