التخطي إلى المحتوى

انتهت مراحل مجموعات دوري أبطال أوروبا بعد ستة أيام من المباريات القوية، وننتظر بعد ذلك مراحل من سيخرج مهزومًا من البطولة الأوروبية الأكثر شهرة. 

غالبية المباريات تمت داخل أبواب مغلقة بسبب تفشي فيروس كورونا، ورغم غياب الجمهور والمهتمين إلا أن القوة بقيت موجودة. 

لا شك بايرن ميونيخ المدافع عن اللقب، هو المرشح الأوفر حظاً لحمل الكأس مرة أخرى، على الرغم من أن البطولات الأوروبية المحلية،  لهذا الموسم تحمل في الغالب أكثر من مفاجأة 

اختيار المجموعة 

في المواجهة الأكثر نجاحاً في دور الستة عشر، سيواجه نادي برشلونة الذي يمر بمرحلة هبوط فريق باريس سان جيرمان المتأهل للموسم الماضي. 

كلا من الفريقين بذل جهودًا كبيرة منذ بداية الموسم للحصول على المستوى المحلي، واحتل برشلونة المركز الثامن بثيادة مدربه الجديد رونالد كومان، بالدوري الإسباني، وكان ذلك بفارق 9 نقاط عن المتصدر  ريال سويداد، وأتلتيكو مدريد. 

دوري أبطال أوروبا كان قد وفر قليلاً من الراحل لنادي برشلونة الذي استطاع الفوز بأول خمسة مباريات في دور المجموعات، ولكن أصبح برشلونة هو الفريق الأول في تاريخ دوري أبطال أوروبا الذي يفوز بأول خمسة مباريات ولا يحتل صدارة المجموعة، بعد أن تمت هزيمته 3-0 أمام يوفنتوس في الجولة الأخيرة. 

باريس سان جيرمان تعرض للهزيمة هو الآخر أمام فريق ليون يوم الأحد الماضي، وبذلك أصبحت صدارة الدوري الفرنسي مكتظة للغاية. 

وبقي باريس سان جيرمان بعد هزيمته في المركز الثالث بفارق نقطة واحدة فقط عن ليل المتصدر، ولكن ما يفصل بين الأول والسابع فقط 6 نقاط. كان أكثر ما أثار القلق هو أن نيمار مهاجم باريس سان جيرمان قد أصيب بحالة من البكاء، بسبب إصابته في الكاحل الأيسر، بعد أن دخل حالة من التحدي الكبير مع لاعب ليون تياجو مينديز. 

أصبح باريس سان جيرمان في الوقت الحالي أكثر قلقاً، بسبب اصابة نيمار، وهل سيكون لائقًا في الوقت المناسب ليدخل المواجهة ضد فريقه السابق عندما يعود دوري أبطال أوروبا خلال شهر فبراير المقبل. 

من جانبه يقدم أتلتيكو مدريد وتشيلي لقاء مهم بين مدربي كلتا الناديين، حيث ستتم المواجهة بين المتشدد في المواجهة صاحب الخبرة دييجو سيميوني، والأقل خبرة فرانك لامبارد. 

رغم أن النادي اللندني كان يبدو مبتهجاً بقيادة لامبارد أحياناً، إلا أنه فشل حتى اللحظة بتحقيق الإتساق، ورغم اجتيازه خلال الموسم الماضي لمراحل المجموعات، إلا أن تشيلسي هذه المرة استطاع أن يتقدم بكل قوته، وسجل 14 هدفاً، وتنازل فقط عن هدفين ليتصدر المجموعة “E”. 


كافح أتلتيكو مدريد في المقابل لإستعادة لياقته في دوري أبطال أوروبا، وكان بأمس الحاجة لتجنب الهزيمة أمام “RB سالزبورغ”، خلال المباراة الأخيرة في دور المجموعات ليضمن مكانته في دور الـ 16. 

وعلى الرغم من الهزيمة أمام ريال مدريد يوم السبت في المستوى المحلي، لكن فريق المدرب سيميوني يسير في الدوري الإسباني بوقت مبكر، وفشل أتليتي في الوقوف على قدميه في أوروبا حتى اللحظة. 

ويبقى السؤال هل يمكن لهذا الموسم أن يرى المدرب الأرجنتيني يعطي أولويته للفوز بلقب الدوري الأول منذ 2014 على المجد الأوروبي؟.

 بايرن ميونخ أوقع خلال مباراة صعبة الفريق حامل اللقب لاتسيو كباقي الفرق حاول بايرن ميونخ الكفاح في الأدوار الإقصائية، ليجد التناسق المحلي خلال الأسابيع الأخيرة، ولكن لم يتصدر في الواقع أي قريق من الستة عشر فريق المتبقية حالياً في دوري أبطال أوروبا. 

وبالرغم من كل ذلك يبقى فريق هانسي فليك الخصم الشاق لأي فريق وهو يعتبر المرشح المفضل لدى المراهنات على الفوز بألقاب متتالية. 

يتباهي المهاجم روبرت ليفاندوفسكي بأنه أفضل لاهب هجوم في أوروبا، والذي استطاع أن يسجل 13 هدفاً خلال هذا الموسم. وربما يكون الأمر المثير للقلق في أوروبا عند خصم بايرن، هو أن النادي البافاري أصبح بعد إنتصار الموسم الماضي أكثر قوة وصلابة. 

ورغم أن تياجو والذي يعتبر مايسترو خط لوسط خسر أمام ليفربول، ورغم عودة فيليب كوتينيو لبرشلونة، إلا أن بايرن قد عزز صفوفه ورصها بعودة الجناح دوجلاس كوستا، وبإضافته ليروي ساني من نادي مانشستر سيتي، والشاب الإسباني اللاعب مارك روكا.



-بوروسيا مونشنجلادباغ مقابل مانشستر سيتس
-بايرن ميونخ ضد لاتسيو
-تشيلسي ضد اتلتيكو مدريد
-ليفربول مقابل لايبزيج
-يوفنتوس ضد بورتو
-برشلونة مقابل باريس سان جيرمان
-اشبيلية مقابل بوروسيا دورتموند
-ريال مدريد ضد أتلانتا


مباريات دور الـ16 ستقام في الفترة من 16 حتى 17 من شهر فبراير، والثانية في الفترة مابين 9 إلى 10 من شهر مارس

قرعة الدوري الأوروبي

-توتنهام هوتسير ضد فولفسبيرجر
-كلوب بروج ضد دينامو كييف
-مانشستر يونايتد ضد ريال سويداد
-أرسنال مقابل بنفيكا
-ميلان ضد ريد ستار بلايجراد
-رينجز مقابل رويال أنتويرب
-فياريال ضد سالزبورج
-ليستر سيتي ضد سلافيا براغ
-دينامو زغرب ضد كراسنودار
المصدر “cnn”.