التخطي إلى المحتوى

طما تقع مدينة طرابزون في إقليم طرابزون في تركيا،. وللعلم هي تقع على خط عرض 41.01 وخط طول 39.73، . بالاضافة تقع المدينة على ارتفاع 39 متراً فوق مستوى سطح البحر، . وكما يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 244,083 نسمة مما يجعلها أكبر مدينة في طرابزون. وتعتبر طرابزون عاصمة إقليم طرابزون الذي يقع شمال شرق تركيا، . وهي عبارة عن ميناء يقع على البحر الأسود، وهي مركز تجاري ونقل كبير، حيث تصدّر المنتجات الغذائية والتبغ، وهي تمتلك العديد من المعالم التاريخية التي تمّ الحفاظ عليها، وأشهرها كنيسة آيا صوفيا التي يعود تاريخها للقرن الثالث عشر والتي أصبحت متحفاً الآن، وهي مثال رائع على العمارة البيزنطية.

مميزات مدينة طرابزون

كما تتميز مدينة طرابزون الحديثة بالكثير من المظاهر التي تعود للعصور الوسطى . حيث يقع قلب المدينة على سهل منبسط مثلث الشكل بين واديين عميقين، مع احتفاظه بالمرفأ الروماني القديم في قاعدته. وفي نهايته الجنوبية يتواجد آثار قلعة، كما يشتهر وسط المدينة بأنّه مطوق بالجدران من الشرق والغرب والتي يعود تاريخها للعصور البيزنطية. كما يوجد فهي الحي التجاري للمدينة حول البازار والمنتزه اللذين يقعان في الجانب الشرقي من المدينة بالقرب من قلعة يوروس القديمة . بالاضافة الي انها تشتهر بالغابات الكثيفة وهي مكتظة بالسكان، وتُنتج العديد من المحاصيل المزروعة كالفواكه والبندق.

معالم مدينة طرابزون

دير سوميلا

دير سوميلا (بالإنجليزية: Sumela Monastery) من أشهر المعالم السياحية في مدينة طرابزون، . بالتالي يعتبر مبنى مذهل يقع على منحدر قوي يطل على المناظر الطبيعية الجميلة، ويضم الدير كنيسة الروم الأرثذوكس التي تم بناؤها في عام 386م على ارتفاع 1200 متر فوق منتزه ألتندرا الوطني.

قلعة طرابزون

علاوة على ذلك تقع هذه القلعة في مدينة طرابزون ويعود تاريخها للعصر البيزنطي، وتتألف من ثلاثة حصون، حيث يعتقد الخبراء أنّ الجزء العلوي من القلعة يعود لما يُقارب 2000 ق.م عندما كانت تُستخدم كحصن، ثمّ تمّ بناء الحصن الأوسط والحصن السفلي من قبل ألكسيوس الثاني، كما وجد توقيع للسلطان العثماني محمد الثاني على إحدى بوابات القلعة.

قرية أوزنغول

جدير بالذكر بان قرية أوزنغول تقع جنوب مدينة طرابزون، وتُعدّ من أكثر الأماكن شعبيةً بالنسبة لسكان المدن من أجل قضاء بعض الوقت في الطبيعة، وهي قرية جميلة محاطة بالجبال الخضراء وتحتوي على بحيرة كبيرة في المنتصف،. كما تُعدّ مكاناً مثالياً للاسترخاء، وممارسة الرياضة، والمشي لمسافات طويل

 

 

سكان منطقة طرابزون

معظم السكان في طرابزون ذات الاصول التركية . هناك أيضاً أحفاد الشركس في المدينة ، إضافةً إلى عدد أقل من السكان اللازيّين واليونانيين المسلمين (متحدثي الروميكا) والأرمانيين (هيمشين). معظم الأتراك المحليين من أصل تشيبني تركمان. اللغة الرئيسية لهذه المجموعات العرقية هي التركية. جلبت الهجرات الحديثة منذ انحلال الاتحاد السوفييتي أعداد كبيرة من الروس واليوكرانين وأناس من القوقاز (معظمهم من جورجيا) إلى المدينة. كانت المتاجر والمرافق الروسية يمكن إيجادها في المدينة. كانت اليونانية البونتية متحدث بها في الإقليم منذ العصور القديمة. تطورت اللهجة المحلية على طول خطوطها الخاصة وأصبحت اليوم مفهومة جزئياً لمتحدثي اليونانية الأساسية.

لدى طرابزون عدداً من الأماكن التي تجذب السياحة، يعود تاريخ بعضاً منها إلى الوقت التي كانت تتواجد فيه الإمبراطوريات القديمة يوماً ما في المنطقة.كما يمكن للشخص أن يجد في المدينة ذاتها محور من المتاجر والأكشاك والمطاعم التي تحيط ميدان وسط المدينة والذي يحتوي على حديقة للشاي. آيا صوفيا (بالتركية: Ayasofya Müzesi)‏ وهي كنيسة بيزنطية مذهلة، من المحتمل أنها أكثر الأماكن جذباً للسياحة في المدينة.

كما و مع موقع – البيان نيوز – ستجد كل ماهو جديد