التخطي إلى المحتوى

عدد ضحايا كورونا تتجاوز المليون في امريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي شخص يوم الجمعة ووفقا لوكالة “رويترز” فإن عدد ضحايا كورونا تتجاوز المليون شخص بالتزامن مع تفاقم تفشي الفيروس في جزء كبير من العالم.

بالإشارة إلى المرتفعات الترابية في بوليفيا; وصولا لمدينة باولو البرازيلية; فقد اجتاح الفيروس أنظمة الرعاية الطبية; والتي تعاني من نقص حاد في التمويل; ذلك بعد تفشي الفيروس التاجي في جميع أنحاء دول العالم; كما أن العديد من الدول متناغمة ولم تتمكن من الدخول في إغلاق.

كذلك في بيرو; والتي تعد من بين أكثر الدول تضررا جراء تفشي فيروس (كوفيد-19); حيث يسقط مرضى كورونا في داخل ممرات المستشفيات المزدحمة ففي العاصمة ليما; كذلك في عمق غابات الأمازون في البرازيل; فقد سقط العديد من ضحايا كورونا هناك; وأغلبهم من مدينة ماناوس الذين كانوا في بيوتهم دون وصول الأكسجين لهم لمرئ الرئتين التي أنهكها المرض; ذلك بعد نفاذ الإمدادات خلال العام الحالي.

بالتالي بينما ينخفض عدد الحالات في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا; وحالة الإستقرار في أفريقيا; فهناك أمريكا الجنوبية التي تعتبر البلد الوحيدة التي يرتفع بها عدد الإصابات.

ضحايا كورونا تتجاوز المليون في امريكا اللاتينية

بالإضافة إلى الهند والتي تتذوق المر; وتعد في الوقت الحاضر من أسوأ المناطق جراء تفشي المرض.

حسب “رويترز” يقول علماء الأوبئة والأطباء; إن فيروس كورونا فاجأ الحكومات التي لم تكن مستعدة العام الماضي; حيث أن تأثيره تفاقم بسبب القادة الذين قللوا من مخاطره; وفشلوا في عملية تأمين اللقاحات في الوقت المناسب.

بالتالي فالبلدان الثمانية الأولى; التي سجلت أكبر عدد ممن سقطوا بسبب كورونا خلال الأسبوع الماضي; كانت في أمريكا اللاتينية.

من جانبه قال رئيس برنامج ( كوفثيد-19) الدكتور فرانسيسكو مورينو;من داخل أح مستشفيات المكسيك الرئيسية; منتقدا لقاحات الحكومة: ” بدلا من الاستعداد لتفشي الفيروس; قللنا المرض; قائلين إن الحرارة الإستوائية ستعمل على إيقاف الفيروس”.

كما قال عالم الأوبئة: ” لسوء الحظ; نحن من بين المناطق الأكثر تضررا; حيث أن التعامل مع الفيروس هو الاكثر خطأ; ومازلنا نعاني من العواقب”.

الجدير بالذكر أن العديد من البلدان حول العالم; عانت بشكل غير مسبوق لديها; حيث أن البرازيل سجلت ما يزيد عن 446000; كما أنها أصبحت بؤرة لفيروس الكورونا خلال هذا العام; كما أنها في القريب من الممكن أن تتجاوز الهند أيضاً.

بالإشارة لوزارة الصحة البرازيلية; فقد ذكرت يوم الجمعة إن البرازيل قد سجلت 2215; من الذين فارقوا الحياة بسبب الفيروس; ذلك كان في غضون 24 ساعة فقط; كذلك تجاوز عدد من فارقوا الحياة مليونا; بسبب كورونا في أمريكا اللاتينية.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو; والذي شكك في تأثير اللقاحات وعارض الإغلاقات; قد تعرض للتحقيق من قبل لجنة برلمانية; بسبب الفشل في التخطيط لشراء اللقاحات في الوقت المناسب. المصدر “رويترز”.