التخطي إلى المحتوى

عادات غريبة مذهلة وقبائل اكثر غرابة في عالم متعدد البلدان والأديان والقبائل والتقاليد والعادات فمن الصعب أن تجد الجميع على نفس النمط وهناك العديد من المجتمعات التي بقيت عالقة في تقاليدها القديمة والتي تذهل كل من تعرف عليها عادات غريبة مذهلة ومن خلال هذه المقالة نستعرض بعض من عادات غريبة مذهلة لقبائل غريبة.

عادات غريبة مذهلة وقبائل اكثر غرابة
منع الحمّام لمدة ثلاثة أيام

في عادات غريبة وعرجاء تتبعها قبيلة تيدونغ شمال بورن; حيث يمنع الزوجين من استخدام الحمام لمدة ثلاثة أيام; ذلك يشمل أيضاً منع التبول أو إستخدام الحمام في أي حال; بالتالي تعتقد القبيلة أن ذلك يؤدي إلى حياة زوجية مليئة بالسعادة; في حال كنت تتساءل كيف يمكن ذلك; فالأسرة تضمن أن يأكل الزوجان ويشربان لكن بكميات قليلة فقط.

الهروب بالعروس من قبل الغجر

يتبع الغجر وحدهم عادة مزعجة; حيث أن أخذ الفتاة التي تحبها دون علم الأهل يعتبر أمراً قانونياً; كما أن أخذها بهذا الشكل يعني لهم أنك تحبها وأنك ربحتها; كذلك لديك الحق في الزواج منها; بشرط أن تتمكن من الإحتفاظ بها كرهينه لمدة 3 أو خمس أيام; بعد ذلك تقوم بالزواج منها.

الصيد الليلي في بوتان

في قبيلة بومينا وتحديدا في الأجزاء الشرقية من مملكة الهيمالايا; يعرف الشباب هناك باسم بومينا; لكن الغريب في الأمر أن الشباب الذين يبحثون عن الحب والزواج; يذهبون ليلاً لنوع مختلف من الصيد; كذلك يدخلون غرف العوانس المؤهلين ويقضون الليل هناك; فإذا تم اكتشاف أمرهم فعليهم الزواج من الفتاة; أو العمل في حقوا والدها كعقوبة على فعلتهم.

الفوز بزوجات بعضهم في النيجر

في النيجر وبالتحديد قبيلة وودا ابي غرب افريقيا; من المعروف أن الرجال يسرقون زوجات بعضهم البعض; كذلك يتم ترتيب الزواج الأول من قبل الوالدين; ويجب أن يكون هذا الزواج بين أبناء العمومة; ما يعني أنهم من نفس النسب; كذلك وفي المهرجان السنوي يرتدي الرجال مكياجا متقنا وأزياءا يرقصون بها لإثارة النساء وإعجابهن; ويقومون بسرقة زوجات بعضهم البعض; كما أن الرجل الذي يكون قادرا على سرقة زوجة أحدهم دون إكتشافه; خاصة من الزوج الذي لا يرغب بالإنفصال عن زوجته; يصبح معترفا به إجتماعيا ويعتبر من كبار القوم.

البصق كشكل من أشكال التحية

قبيلة الماساي الموجودة في كينيا وتنزانيا; تبصق كطريقة للتحية بينهم; بالإضافة إلى أنه عندما يولد الطفل فمن عادة الرجال أن يبصقوا على المولود; معتقدين أن هذا سيحمي الطفل من الأرواح السيئة والحسد; كما أن رجال الماساي يبصقون على أيديهم قبل مصافحة كبار السن; علاوة على ذلك تشتهر قبيلة الماساي أيضاً بأنهم يشربون دم الحيوانات الطازج.

عادات غريبة مذهلة وقبائل اكثر غرابة
قفز الثور في أثيوبيا

كذلك يتعين على الأولاد الصغار في إثيوبيا; الخضوع لشكل من أشكال الطقوس هناك لإثبات رجولتهم; ويتضمن هذا الطقس سلسلة من الأحداث; كذلك يجب على الولد الصغير أن يتجرد من ثيابه ويقوم بالركض والقفز والهبوط على ظهر الثور; ثم يتبع الركض على ظهور عدة ثيران مرتبة في قطيع بشكل مستقيم; كذلك يكون هذا القطيع من الثيران موثق; حيث يكون الرجال الأكبر سناً ممسكين بهذه الثيران من ديولها وقرونها.

مهرجال خطوبة الرجال

إن مسابقة ملكة الجمال هو شيئ تم استخدامه من زمن بعيد; لكن في قبيلة الودابي فالرجال هم من يجب أن يكونوا لائقين; كذلك يعتبر مهرجان الخطوبة هوالمكان الذي يرتدي فيه الرجال جميع أزيائهم; بالإضافة إلى ظهورهم أمام النساء ليظهروا أمامهن ما لديهم من مواهب.

كما ويشاركون في مسابقة رقص; حيث يتم إخيار الفائزين بناءًا على مظهرهم العام ومهاهاتهم في الرقص.

عادات غريبة مذهلة وقبائل اكثر غرابة ..اغرب العادات للقبائل النائية
مهرجان بوفيه القرود في تايلاند

للتكريم والإحتفال بالأعداد الهائلة من القرود التي تعيش في لوبوري في تايلاند; تقام هناك كل عام مأدبة فخمة; يعتبر هذا البوفيه السنوي بمثابة شكر للقرود على الحظ السعيد الذي جلبوه للمنطقة والأشخاص الذين يعيشون فيها.

بالتالي يتوافد السياح إلى المدينة حيث يستمتع الكثير من الناس بمهرجان البوفيه; والذي يقام في يوم الأحد الأخير من شهر نوفمبر من كل عام.

كما يبدأ المهرجان السنوي بحفل افتتاح يتضمنه عروض متقنة من الراقصين الذين يرتدون أزياء القرود;

كما أنه عند وصول القرود المعروفين هناك بضيوف المهرجان; تتم إزالة الملاءات التي تغطي طاولات الولائم; ذلك للكشف عن الفواكه والزخارف الكبيرة من الفواكه والخضروات.

بالتالي تقوم القرود بالقفز على الطاولات والتسلق على أهرامات الخضار والفواكه الضخمة; والتي يبلغ وزنها ما يقارب 3 طن من الفواكه كل عام.

بالتأكيد هي ممتعة وتعتبر احدى أعظم التقاليد الغريبة في مختلف أنحاء العالم; وبالتأكيد بعض الأشخاص في بعض المناطق يتمنى في ذلك اليوم لو كان قردا من قرود تايلاند.

رمي الأطباق في الدنمارك

بالتأكيد لدى الدنماركيين طريقة فريدة يعتبرونها لجلب الحظ في كل عام; فهناك يحتفظ الناس بأي أطباق أو أكواب أو سلطانيات مكسورة طوال العام; وفي بداية العام الجديد يلقون بها على منازل العائلة والأصدقاء; ذلك كطريقة لتمني الحظ السعيد; كذلك لديهم طريقة أخرى لتمني الحظ السعيد; فهم يقومون بترك كومة من الأطباق المكسورة على عتبة منزل أحد أفراد الأسرة.