التخطي إلى المحتوى

أهم القبائل الغريبة من أهم القبائل الغريبة والأشخاص الذين ظلوا دون تغيير من عدة قرون إذ تتمسك كل قرية بتقاليدها ومعتقداتها وطقوسها الخاصة وطريقة حياتهم الفريدة لذلك نضع في هذا المقال مجموعة من أهم القبائل الغريبة أهم القبائل الغريبة.

قبيلة هيمبا شمال ناميبيا

يحملون شعار: “لا تبدأ الزراعة بالماشية; ابدأها مع الناس”.

هذه القبيلة تسمى الهيمبا وهم رعاة رشيقون تمثل صورتهم كل شيء; كذلك يشتهرون بتغطية أجسادهم بـ كريم لونه أحمر سميك مصنع من الأعشاب والصخور المطحونة; كما ويعتبر نوع من الجاذبية والرمزية في قبيلتهم.

أهم القبائل الغريبة

علاوة على ذلك يحمي الكريم بشرتهم من أشعة الشمس الأفريقية ولدغات الحشرات.

ومن أغرب عاداتهم ان امرأةالهيمبا لا تستحم إلا مرة واحدة طوال حياتها; حيث تكون هذه المرة التي تستحم بها قبل الزواج; بالتالي فهي تغسل شعرها بالرماد وتحتفظ بنفس تسريحة شعرها حتى آخر عمرها.

قبيلة كارو في وادي أومو بأثيوبيا

يحملون شعار: “الصديق المقرب يمكن أن يكون عدوك ”

قبيلة كارو هي قبيلة أفريقية صغيرة3000 شخص فقط; يعيشون على ضفاف نهر أومو; كذلك فهم أشخاص جماليون وفي الاحتفالات القبلية يقومون بصباغة شعورهم باللون الأحمر; كما ويقومون بتزيين بشرتهم بالطباشير الأبيض لزيادة جاذبية الجنس.

كذلك يقوم رجالهم بإظهار الجروح كرمز للرجولة; وترمز إلى مقاومتهم للأعداء والحيوانات المفترسة; أما النساء فيخربن صدورهن بأنماط معقدة لتبدو جميلة.

قبيلة سامبورو في الوادي المتصدع العظيم في شمال كينيا

تحمل شعار: “أذن صماء تنهي الحياة وأذن صاغية بالبركات”

تعد قبيلة السامبورو من البدو الرحل الذين يتنقلون كل خمسة أو ستة أسابيع; ذلك للبحث عن الماء والمراعي الجديدة; أو ينتقلون لإلى موطن آخر في حال انتهاء حياة أحد أفراد القبيلة.

تمتاز قبيلة سامبورو بنظام غذائي غني بالبروتين; وغالبا يشربون دم البقر على وجبة الإفطار.

كما انهم يحصلون على ذلك من خلال ثقب وريد رقبة الحيوان بسهم; بيحث لا يؤدي هذا الثقب إلى نفوق الحيوان.

كذلك يعتبر السامبورو المجتمعات المتعددة الزوجات; ومنذ الصغر يتم منح النساء خرزات لارتدائها كقلائد; كما أن تلك القلائد ترمز لمكانة المرأة أو عدد عشاقها.

أهم القبائل الغريبة
قبيلة مرسي في الوادي المتصدع بإفريقيا

لا تستطيع قبيلة مرسي البقاء على قيد الحياة من الزراعة التقليدية; ذلك بسبب الجفاف والحدائق الوطنية التي تقيد مواردهم الطبيعية; لذلك فهم يعتمدون على الممتلكات التجارية.

كما أنهم مشهورون بألواح الشفاه الخاصة بهم; ومنذ سن مبكرة; ويتم طرق القواطع السفلية للنساء وتمدد شفتهن حتى تتمكن من حمل صفيحة من الطين.

يحدد حجم اللوحة قيمة المرأة وكمية الماشية التي ستحصل عليها أسرتها بمجرد زواجها; وفي الغالب لا تستطيع الفتاة التي ليس لديها صحن في شفتها الزواج.