التخطي إلى المحتوى

أثارت مروة محمود كومبارس مسلسل الحاج متولي حالة من الجدل والتعاطف بسبب وضعها النفسي والإجتماعي حيث تم ادخالها في دار مؤسسة معاناة وإنقاذ الإنسان ورئيس مؤسسة معاناة لإنقاذ إنسان المهندس محمود وحيد يكشف تفاصيل أخرى حول الفترة التي قضتها داخل المؤسسة واليكم الحقيقة كاملة عن مروة محمود كومبارس مسلسل الحاج متولي.

كذلك وبعد ان تم تداول قصة الكومبارس في المسلسل المصري الشهيربـ “عائلة الحاج متولي”; في يناير الماضي; استجابت مؤسسة معاناة إنقاذ الإنسان للحالة; لكن حالتها النفسية كانت لا تسمح لها بالبقاء داخل المؤسسة; الأمر الذي دفعهم لإيداعها داخل مصحة نفسية في الإسكندرية.

كما قال محمود وحيد إن الحالة النفسية والإجتماعية لمروة محمد كومبارس
عائلة الحاج متولي; لا تزال كما هي ولم يتغير شيئ; ما تسبب في عزلها عن النزلاء تخوفا من ردات فعلها الضارة;وقال: “هي عنيفة وبتتصرف بتهور شديد; ولسة الحالة غير مستقرة وعلى العكس من كلام المصحة; وعلشان كدة تمعزلها بعيدا عن النزلاء”.

وأضاف وحيد: ” كنا بنحاول معاهم; لكن الموضوع صعب وعشان هيك فكرنا بتسليمها للمصحة تاني; بينما أختها كلمتني وطلبت أنها تستلمها”.

بالتالي فقد تواصلت شقيقة كومبارس عائلة الحاج متولي مع إدارة المؤسسة; كما وطلبت منهم أن تستلم شقيقتها;كذلك وافق محمود وحيد على طلب شقيقتها; ذلك بسبب أنها تحتاج إلى رعاية أسرية خاصة.

وأضاف وحيد: ” المفروض أن شقيقتها تستلمها النهاردة كما تواصلت معانا ورحبنا بالفكرة; لكن هناخذ ضمانات عليها عشان الحالة محتاجة رعاية أسرية خاصة; غير أن حالتها النفسية لم يتغير عليها شيئ”.