التخطي إلى المحتوى

مجلس الشيوخ الأمريكي يحث جو بايدن على رفض تأشيرة الرئيس الإيراني للأمم المتحدة حيث طلب الأعضاء في المجلس توم كوتون ومارشا بلاكبيرن وريك سكوت وتشاك جراسلي وتيد كروز وماركو روبيو رفض اصدار تأشيرة للرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ونستعرض لكم تفاصيل رفض أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي بإصدار التأشيرة للرئيس الايراني رئيسي.

كذلك رفض الأعضاء في مجلس الشيوخ اعطاء التأشيرة; للرئيس الإيراني القادم ابراهيم رئيسي الذي من المقرر أن يتولى منصبه في الخامس من أغسطس المقبل; وكبار المسؤولين الإيرانيين; في حال قررولا السفر إلى نيويورك لإفتتاح الجمعية العغامة للأمم المتحدة.

كما قال الأعضاء في المجلس إن السماح لرئيسي بالسفر للولايات المتحدة; وإلى نفس المدينة التي حاول النظام الإيراني في الوقت نفسه التحفظ على مواطن امريكي فيها; من شأنه أن يضفي بالشرعية له; كما يعرض الأمن القومي الأمرريكي للضعف.

نشير إلى أن لوائح اتهام فيدرالية كانت قد صدرت هذا الشهر ضد أربعة من أفراد الإستخبارات الإيرانية; بسبب تورطهم في محاولة اختظاف الصحفي الايراني الامريكي الناشط مسيح على نجاد; والذي يعيش في نيويورك وتحديدا في بروكلين.

بالتالي استدل أعضاء مجلس الشيوخ بسجل الرئيس ابراهيم رئيسي والذي شغل منصب نائب المدعي العام لطهران عام 1988; والذي قضى على آلاف السجناء السياسيين في آنذاك; بالإضفة إلى انه أشاروا إلى فترة عمله كنائب لرئيس المحكمة الإيرانية العليا; حين عاقب المتظاهرين السياسيين بعد الإنتخابات الرئاسية عام 2009 والتي تم التنازع عليها.

وفي خبر منفصل قال بلينكن إن المحادثات مع إيران “لا يمكن ، تستمر حتى ما لا نهاية”; حيث تشارك الولايات المتحدة الامريكية في محادثات مع إيران بمشاركة وساطة مع القوى العالمية; ذلك لإحياء الإتفاق الذي منح إيران بعض التخفيف من العقوبات الدولية المفروضة عليها.