التخطي إلى المحتوى

أسباب مهمة لوجوب عدم النوم مع تشغيل المروحة . مع التقلبات المناخية الظاهرة في ايامنا هذه وخاصة الفرط الكبير في درجات الحراراة .والتي اصبح الانسان لا يطيق الواقع الذي يعيشة من شدة تقلبات الجو وخاصة ارتفاع كبير في درجات الحراراة . أسباب مهمة لوجوب عدم النوم مع تشغيل المروحة .

فلا بد من استخدام عنصر فعال لتخفيف تلك الاجواء ذات الرطوبة العالية والكبيرة .

وبسبب الحراراة العالية لا يحلو النوم ولا نستطيع النوم اصلا الا بوجود او مع مروحة أمرا ضروريا عندما يكون الجو حارا، ولكنه قد يكون ضارا بصحتك من عدة نواح.

ووفقا لما تحدث عنه للخبراء في Sleep Advisor، قد يكون النوم مع مروحة ليلا أمرا سيئا، . وخاصة للمصابين بالربو والحساسية وجفاف الجلد.

وكشف خبراء النوم عن أسباب مهمة يجب أن تتخلى فيها عن المروحة.

كما تقوم المراوح في الأساس بتحريك الهواء في جميع أنحاء الغرفة . فهذه تعتبر مشكلة للأشخاص الذين يعانون من الحساسية.

وهكذا “عندما تحرك المروحة الهواء في جميع أنحاء الغرفة، فإنها تتسبب في حدوث موجات من الغبار وتجعل حبوب اللقاح تشق طريقها إلى الجيوب الأنفية. وإذا كنت عرضة للحساسية والربو وحمى القش، فقد يتسبب ذلك في الكثير من المتاعب”.

كما ويشير الخبراء إلى أنه إذا كانت المروحة تجمع الغبار على الشفرات، فإن هذه الجسيمات تتطاير في الهواء في كل مرة تقوم بتشغيلها”.

هواء جاف

في حين أن الهواء البارد قد يكون رائعا على بشرتك، إلا أنه ليس جيدا لصحة الجلد.

كذلك ويوضح الخبراء: “قد يتسبب تدفق الهواء المستمر على جسمك في جفاف الجلد. وستساعد المستحضرات والمرطبات على منع ذلك، ولكن إذا كانت بشرتك شديدة الجفاف، فعليك توخي الحذر ومراقبة بشرتك للتأكد من أنك لا تفرط في تجفيفها. وهناك شيء آخر يجب مراعاته وهو أن بعض الناس ينامون وأعينهم مفتوحة جزئيا، وبالتالي سوف يجفف تيار الهواء الثابت عينيك وقد يسبب تهيجا شديدا”.

كما تحدثوا ايضا “ينام بعض الأشخاص أيضا مع فتح أفواههم، ومن المحتمل أن يؤدي تدفق الهواء الزائد إلى جفاف أفواههم وحلقهم. ويمكن للاحتفاظ بكوب من الماء في مكان قريب أن يساعدك”.

 

تهيج الجيوب الأنفية

يميل تيار الهواء المستمر أيضا إلى تجفيف الممرات الأنفية، ما قد يؤثر على الجيوب الأنفية.

ويشرح الخبراء: “إذا كان الجفاف شديدا بشكل خاص، فقد يؤدي إلى إفراز جسمك لمخاط زائد لمحاولة تعويضه. بعد ذلك، تكون أكثر عرضة للإصابة بالانسداد والتهاب وصداع الجيوب الأنفية”.

التهاب الحلق

كما قد يؤدي استخدام المروحة طوال الليل إلى التهاب الحلق. ويوضح الخبراء: “قد يؤدي التدفق المستمر للهواء إلى جفاف حلقك، خاصةً إذا كنت تنام وفمك مفتوحا. ويجفف الهواء أيضا الممرات الأنفية. وتتمثل إحدى طرق تقليل هذا الخطر في استخدام مروحة تدور بدلا من مروحة تنفث تدفقا ثابتا لا يلين في منطقة واحدة مركزة طوال الليل”.

عضلات مؤلمة

كذلك الحال انه يوجد العديد من يستيقظ الأشخاص الذين ينامون مع ضربات الهواء بشكل كبير من المروحة وهم يعانون من تصلب العضلات أو التهابها، على ما يبدو، و”هذا لأن الهواء البارد المركز يمكن أن يجعل العضلات متوترة ومتشنجة”.

وهذه المشكلة شائعة بشكل خاص للأشخاص الذين ينامون مع اقتراب المروحة من الوجه والرقبة. و”إذا استيقظت مع وجود تصلب في الرقبة في الصباح، فقد يكون ذلك بسبب النسيم المستمر”.

وعبر موقعنا سيتم عرض كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا .