التخطي إلى المحتوى

الشاب المصري مصطفى قنديل الذي أصبح حديث العالم؟ وكيف أسس شركة “سويفل”؟ .كما حاز الشاب المصري، مصطفى قنديل، . والذي يعتبر مؤسس شركة النقل الجماعي “سويفل”، . على اهتمام الأسواق المالية العالمية ومتابعيها من مستثمرين ومحللين وحتى صناع القرار، . ويرجع ذلك الى الإنجاز السريع الذي حققه في مجال ريادة الأعمال. الشاب المصري مصطفى قنديل الذي أصبح حديث العالم؟ وكيف أسس شركة “سويفل”؟ .

 

محمد بن راشد آل مكتوم

كما قام حاكم دبي، الشيخ ” محمد بن راشد آل مكتوم ” بتهنئة ” مصطفي قنديل “،.  و إدراج شركته التي تجاوزت قيمتها مليار ونصف المليار دولار في بورصة ناسداك الأمريكية. والتي تتخذ الشركة من الإمارة العربية مقرا لها.

 

شركة “سويفل”

 

كما في وقت لاحق أعلنت شركة “سويفل” اندماجها مع شركة استحواذ ذات أغراض خاصة أمريكية تسمى “كوين غامبيت جروث”، . في صفقة تسمح لها بإدراج اسهمها في بورصة “ناسداك” بطريقة يسيرةو سهلة .، لتكون أول شركة شرق أوسطية تتجاوز قيمتها المليار دولار، يتم إدراجها في البورصة الأمريكية.

 

اعمال شركة ” سويفل “

 

تقوم الشركة لنقل حافلات المواطنين عبر خطوط ثابتة يمكن حجزها والدفع مقابلها عبر تطبيق إلكتروني، . وذلك في 10 مدن في دول على رأسها مصر والسعودية والأردن، . حسبما ذكرت “بوابة أرقام المالية”.

كما انه من المقرر أن تحصل الشركة على 445 مليون دولار في هذه الصفقة، . كذلك تعتزم أن توظفها في توسيع نطاق أعمالها لتشمل 20 دولة خلال السنوات الأربع القادمة.

في تهنئته، قال حاكم دبي: “بان مصطفى قنديل، شاب عربي عمره 28 عاما، . استطاع بناء شركة من دبي تتجاوز قيمتها مليار ونصف المليار دولار تم إدرجها اليوم عبر بورصة ناسداك. مبروك يا مصطفى، وستبقى دبي منصة لجميع الشباب العربي الطامح للعالمية”.

 

 

من هو مصطفى قنديل؟

 

 

شاب مصري درس هندسة البترول في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، . كما وبدأ حياته المهنية في شركة “روكيت إنترنت” الأوروبية التي تولى بها منصبي مدير المشاريع العالمية ومدير العمليات بين أعوام 2014 و2016.

كما ساهم قنديل خلال عمله بالشركة في إطلاق لمبيعات السيارات “كارمودي” في الفلبين، . التي سرعان ما أصبحت شركة المبوبة للسيارات.

تدرب قنديل أيضا خلال دراسته في شركة النفط العالمية “شلمبرجير”، . وعمل بالتدريس في الجامعة الأمريكية عام 2014 قبل أن ينطلق في مسيرته المهنية الحافلة.

كذلك في عام 2016، انضم الشاب المصري إلى شركة خدمات مشاركة الركوب “كريم”، . قبل أن يتم الاستحواذ عليها من قبل “أوبر”، وكان مسؤولا عن إطلاق نشاطها في الأسواق الجديدة بين عام 2016 و2017.

كما شغل عضوية المجلس الاستشاري في غرفة دبي للاقتصاد الرقمي هذا العام، . وصنفته مجلة “فوربس” بين الشباب العربي الأكثر تأثيرا عام 2018.

 

كيف ومراحل تاسيس “سويفل”؟

 

اجتمع قنديل وزميلي دراسته محمود نوح وأحمد صباح، وقرروا في فبراير/ شباط عام 2017، . وهم جميعا بعمر الرابعة والعشرين، الاستقالة من وظائفهم لبدء مغامرتهم الاستثمارية الخاصة، . حيث بدأوا العمل على تطوير تطبيق “سويفل”.

استغرقت عملية التطوير التي استعان فيها قنديل بخبرته في سوق النقل وتطوير الحلول الرقمية، . نحو شهر تقريبا، حيث أطلقوا التطبيق للعمل في شوارع مصر، بحلول شهر مارس/ آذار عام 2017.

كما قرر الشركاء بعد ذلك، نقل المقر الرئيسي لمشروعهم الحالم إلى دبي، . وبعد ذلك، توسعت أعمال الشركة لتشمل 10 دول، هي مصر والسعودية وكينيا وباكستان والإمارات والأردن. سجل التطبيق حتى الآن أكثر من 1.4 مليون راكب عبر أكثر من 46 مليون رحلة مع آلاف السائقين.

القيمة التي حققتها الشركة الآن، هي بالضبط ما خطط له قنديل قبل سنوات قليلة،.  حيث قال لوكالة “رويترز” في عام 2019، إنه يستهدف أن تتجاوز قيمة شركته المليار دولار خلال 5 سنوات، ووعد بأن تكون أعمال متواجدة في المدن الكبرى للأسواق الناشئة، فضلا عن إدراجها بالبورصة.

كما تحدث قنديل آنذاك، إن شركته كان تقدر بنحو مليوني دولار في عام 2017، ثم ارتفع رأسمالها المدفوع إلى 80 مليون دولار في 2019، مع خطط لجميع تمويل جديد في المستقبل.

كما وعبر موقعنا سيتم عرض كل جديد .