التخطي إلى المحتوى

انتهاء صلاحية منع الإخلاء الأمريكي مما يعرض المستأجرين للسكن في الشارع.

انتهى وقف الحكومة الأمريكية لعمليات إخلاء المساكن المتعلقة بتفشي الفيروس منتصف ليل السبت مما يعرض ملايين المستأجرين الأميركيين لإجبارهم على ترك منازلهم.

كان إنتهاء الصلاحية بمثابة ضربة شديدة للرئيس الأميركي جو بايدن; الذي قدم يوم الخميس طلبا أخيرا للكونجرس لتمديد الوقف; كما أنه استدل بمتحور دلتا الهائج.

كذلك تم تأجيل مجلس النواب الأميركي يوم الجمعة دون مراجعة تدابير حماية المستأجرين; ذلك بعد أن منع عضو الكونغرس الجمهوري محاولة تمديد الإجتماع حتى 18 أكتوبر.

بالتالي قال القادة الديمقراطيون أنهم يفتقرون للدعم الكافي لطرح الإقتراح للتصويت الحقيقي.

علاوة على ذلك فقد عقد مجلس الشيوخ الأمريكي يوم السبت جلسة نادرة; لكنه لم يتطرق إلى منع الإخلاء.

انتهاء صلاحية منع الإخلاء الأمريكي

أما البيت الأبيض فقد أوضح أنه لن يمدد الحماية من جانب واحد; ذلك بحجة أنه لا يمتلك السلطة القانونية للقيلام بذلك; ذلك بعد أن حكمت المحكمة العاليا في يونيو الماضي.

جدير بالإشارة أن 6,5 مليون أسرة أمريكية أي ما يعادل 15 مليون شخص أمريكي متخلفون في الوقت الحالي عن دفع الإيجار.

من جانبها قالت السناتور الديمقراطية إليزابيث وارين يوم السبت: إنه “في كل ولاية بهذا البلد تجلس العائلات حول مائدة مطبخها في وقتنا الحالي; ذلك في محاولة منهم لمعرفة كيفية النجاة من إخلاء مضطرب وغير ضروري”.

بالإضافة إلى النائبة الديمقراطية كوري بوش التي أمضت هي وآخرون ليلة الجمعة خارج مبنى الكابيتول الأمريكي للفت الإنتباه لتلك القضية.

كما سألت بوش كيف للوالدين الذهاب للعمل ورعاية الأطفال إذا تم إجلاؤهم; وقالت: “لا يمكن أن نضع الناس في الشوارع في ظل مواجهة تفشي فيروس هائج يهدد حياة الناس”.

أما الملاك فقد عارضوا هذا الوقف; بالإضافة إلى أنهم حاول مواكبة مدفوعات الرهن العقاري والتأمين على العقارات التي ليس لها دخل من الإيجار.