التخطي إلى المحتوى

بريطانيا تنضم لاسرائيل في ادانة ايران بالاعتداء على ناقلة النفط حيث انضمت المملكة البريطانية المتحدة يوم الأحد لإسرائيل في رأيها حول مسؤولية إيران عن مهاجمة ناقلة النفط ونفت طهران كما زعمته المملكة المتحدة إن إيرانهي من نفذت هجوما بواسطة طائرة مسيرة قبالة سواحل عمان في بحر العرب على ناقلة نفط وأسفرت عن سقوط شخصين.

وقال دومينيك راب وزير الخارجية البريطاني: إن ” هجوم ايران غير قانوني وقاس”; كما أكد أن بلاده وحلفائها; قد خططوا لرد منسق على الهجوم الإيراني على ناقلة النفط قبالة سواحل عمان في بحر العرب.

بريطانيا تنضم لاسرائيل في ادانة ايران بالاعتداء على ناقلة النفط

بالتالي يعد هذا الهجوم هو أول اعتداء قاس منذ سنوات من ىالإعتداءات على السفن التجارية بالمنطقة; التي تربطها التوترات مع إيران.

بالرغم من أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الإعتداء على ناقلة النفط; لكن إيران كانت في السابق قد استخدمت طائرات مسيرة في إعتداءات سابقة; لكن لم تقدم إسرائيل والمملكة البريطانية والبحرية الأمريكية المستجيبة أدلة مادية من الضربة; كما أنها لم تقدم معلومات إستخبارية حول سبب إلقاء اللوم على طهران.

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت قد ذهب إلى ما هو أبعد من تصريحات راب; حيث أشار بينيت خلال إجتماعه بمجلس الوزراء إلى التحديق في الكاميرات وقال: “نحن نعلم; على أي حال; كيف ننقل الرسالة إلى إيران على طريقتنا الخاصة”.

بالتالي أشار مسؤول أمريكي إلى أن الإعتداء على ناقلة النفط قد أحدث حفرة في الجزء العلوي من جسر الناقلة.

من جانبه قال خطيب زاده إن هذه ليست هي المرة الأولى التي توجه فيها إسرائيل هذه الإتهامات; حيث وصف زاده الإتهامات ضد إيران بـ “الفارغة”; وقال: “أينما ذهب هذا النظام فقد أخذ معه التوترات”; كما أض اف إن ” من يبذر الريح يحصد الزوبعة”.

جاء حديث زاده بعد ساعة من اعتراف الرئيس الإيراني المنتهية ولايته بأن حكومة بلاده في بعض الأحيان “لا تخبر جزءا من الحقيقة”; للجمهور في وقت ولايته.