التخطي إلى المحتوى

يحصل نجم الـ “تيك توك” إلى 100 مليون متابع فهو ليس موسيقيا أو ممثلا أو رياضيا إنه عامل مصنع سابق يبلغ 21 من العمر ويعيش في إيطاليا بجواز سفر سنغالي إذ ن من هو خابي لام “Khaby Lame” ؟.

ابتكر “Khaby Lame” علامة تجارية كوميدية لقيت صدى لها في جميع أنحاء العالم من خلال وضع ما يسمى بقصص الحياة; أو المناورات المعقدة من خلال عدسة الخيارات اليومية البديهية; ردا على إعلان لمرآة الرؤية الخلفية للسيارة لتحديد المشاة يحصل فيه على أكثر من 37 مليون متابع للمقطع الواحد.

خابي لام “Khaby Lame” يتجاوز 100 مليون متابع دون أن يقول كلمة واحدة

لم يتم إنتاج المقاطع الخاصة به بشكل مفرط; بالتالي فهو لا يتكلم ولو بكلمة واحدة; كما اختار بدلا من ذلك السماح لأفعال بسيطة بإقناع الجمهور ونقله الفكاهة; يشمل هذا الجمهور أشخاصا في إيطاليا.

فقط تشارلي دي أميليو المراهق الأمريكي الذي اجتذبت رقصاته?ومحتوياته الأخرى 122 مليون متابع; كذلك لديه عدد من المتابعين أكثر من خابي لاما; مما عزز قبضة”Gen Z”على مجموعة متنوعة من المقاطع عبر مواقع التواصل الإجتماعي; كما لا يمكن لأي نجم المطالبة بشعبية أو تأثير عالمي أكثر من ويل سميث (أحد ملهمات لام); أو بيلي إيليش أو جيسون ديرولو.

لكن الإنجاز الضخم هو كسب ألقاب Lame مثل “Gen-Z Mr Bean”; وإثارة نموذج للمبدعين الآخرين الذين يهدفون إلى تقاطع عالمي.

من عمل المصنع إلى الشهرة

خابي لام “Khaby Lame”

انتقل خابي لام من 40 مليون إلى 65 مليون متابع مواقع التواصل الإجتماعي بين أبريل ويونيو من هذا العام; لكنه كان عامل مصنع غير معروف منذ 17 شهرافقط.

كلفته بداية عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا في إيطاليا تلك الوظيفة; مما وفر الوقت ليقوم بعمل مقاطع مصورة; حيث كان اول ظهور له وهو يرقص رقصة “وو دانس” في 15 مارس; كذلك حقق من خلال ذلك الوقت أكثر من 900 عملا; حصل من خلالها على 1،5 مليون إعجاب; بالإضافة إلى قيمة مالية لا تقل عن مليون دولار.

بالتأكيد علامته التجارية الخاصة من الفكاهة الميتة لا تروق للجميع; وقد يجد منشئو المحتوى الآخرون صعوبة أكبر في تنفيذ خدعته المتمثلة في أعمال “duh” بدون كلمات.

لكن توقيته كان رائعا وليس مجرد كلام كوميدي; لقد قفز على TikTok”” حيث أزاح المنتجات المملوكة لـ “Facebook” ليصبح التطبيق الأكثر تنزيلا في العالم; كل ذلك بفضل روح الدعابة التي يتقاسمها مع العالم بنظرة جامدة على وجهه; إنه أول شخص في أوروبا والثاني في العالم يصل إلى 100 مليون متابع على “TikTok”.