التخطي إلى المحتوى

يسمى القرش المزركش أو شيخ المحيط الذي ظهر مؤخرا في أعماق المحيط قبالة سواحل البرتغال بهذا الاسم نسبة لخياشيمه الزخرفية وهو أحد أكثر الكائنات البحرية مظهرا وإذا كان يبدو وكأنه وحش قديم فهذا لأنه جذور مخلوق ما قبل التاريخ والتي تعود إلى 80 مليون سنة كما أن طوله يصل إلى سبعة أقدام ويتميز هذا الكائن بالسباحة السربنتينية المميزة مثل ثعبان البحر كذلك يتغذى على الطحالب غالبا كما أنه من الممكن ان يبتلع فريسته بالكامل.

بالتأكيد فالقرش المزركش الذي يُعرف أحيانا باسم “القرش السحالي” يبلغ طوله حوالي 1.5 مترا; كما أن له 300 سن شبيهة بالإبرة مرتبة في صفوف متجمعة; كما وقد تم صيده بواسطة سفينة صيد على عمق يزيد عن 700 متر.

كان الاتحاد الأوروبي قد أطلق مشروعا يهدف إلى تقليل الصيد العرضي أو “الصيد العرضي غير المرغوب فيه” نتيجة لتقنيات الصيد التجاري الحديثة; ذلك كجزء من هذا المشروع البحثي; حيث قام باحثون بصنع واحدة من أندر المصيد العرضي في العالم.

القرش المزركش “شيخ المحيط” .. خياشيم زخرفية وسباحة سربنتينية

يشار في الغالب إلى أسماك القرش المزركشة باسم “الحفريات الحية”; ذلك لأنها لم تتغير كثيرا منذ ظهورها لأول مرة على الأرض منذ أكثر من 80 مليون سنة.

هذا يعني أنها كانت قديمة بالفعل قبل وقت طويل من اكتساب القارة القطبية الجنوبية صفائحها الجليدية; كما كان هذا ابن العم البعيد لأسماك القرش الأخرى مثل الأبيض الكبير ورأس المطرقة; بالتالي يتجول شيخ المحيط في الأعماق منذ ما قبل انقراض الديناصورات.

يبلغ عدد أسنان القرس ذات الشعر الخشن 300 سن وتبدو بشكل مخيف; كما أنها تشكل تهديدا كبيرا للأسماك وأنواع الحبار الذي يتغذى عليها القرش; كذلك لدى القرش السحال فك مفصل بإمكانه اصطياد أنواع كبيرة من الأسماك أو الحيوانات البحرية الأخرى.

في وصف القرش المزركش; فقد قال الباحثون في بيان صادر عن المعهد البرتغالي للبحر والغلاف الجوي; إن هذا النوع يتميز بجسم طويل ونحيل; كما أن يشبه الثعبان في منطقة الرأس; كماأنهم أشاروا لإلى أن هذا النوع لا يعرف منه سوى القليل; بالتالي فهو يتواجد بأعداد قليلة في المحيط الأطلسي والمياه الأسترالية واليابانية; نظرا لأنه يعيش في الأعماق القصوى.