التخطي إلى المحتوى

لنتخيل للحظة أنك تريد السكن جنبا إلى جنب مع الديناصورات لكن ليس فقط أي ديناصورات بل تريد السكن جنبا إلى جنب مع أشهرها الأكثر شراسة والتي تعود إلى أواخر العصر الطباشيري كيف تنجو من الكويكبات؟.

هناك الديناصور الذي يصطاد التريسيراتوبس; كما انه هناك ألاموصور وهو أحد أكبر المخلوقات التي سارت على وجه الأرض على الإطلاق; بالتالي فهناك أيضا أنكيلوسورس الذي يشبه الدبابة والذي يسحق الخصوم بذيله الاسطوري.

كذلك مثلما تستقر في إحدى الأمسيات; هناك نجم جديد تماما في سماء نصف الكرة الشمالي.

كيف تنجو من الكويكبات؟

يعتقد البعض ان من أكثر اللحظات أهمية في تاريخ كوكبنا هو ذلك اليوم الذي اصطدم فيه كويكب تشيككسولوب; بما أصبح بلدة صغيرة في شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية التي تحمل اسمها في نانوثانية عصور ما قبل التاريخ; حيث بدأ ظهور الثدييات وانتهى عهد الديناصورات; كما أنه لم يقضي التأثير فقط على كل ديناصور باستثناء عدد قليل من الطيور التي تعشش على الأرض; بل قضى على كل حيوان ثديي على الأرض أكبر من حيوان الراكون في ومضة; كما بدأت الأرض واحدة من أكثر فترات انتهاء العالم في تاريخها.

يقول عالم المناخ تشارلز باردين في ناشونال مركز أبحاث الغلاف الجوي الذي صمم مؤخرا تداعيات الكويكب في وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم; انه بالطبع حتى لو كنت على الجانب الآخر من العالم في وقت التأثير وهي الطريقة الوحيدة التي يمكنك أن تأمل بها في البقاء على قيد الحياة; فهو يوصيك بالتصرف بسرعة; بمجرد سماع دويها الصوتي لا تقلق; ستتمكن من سماعه من الجانب الآخر من العالم; اصعد إلى مكان مرتفع وابحث عن ملجأ تحت الأرض.

قد تعتقد أن هذا يبدو مثيرا للقلق بعض الشيء; إذا كنت على الجانب الآخر من العالم وهو ما يجب أن تكون عليه; فلماذا تحتاج إلى التغطية والانحناء من صخرة بحجم مدينة تهبط على بعد 10000 ميل; لكنك لن تكون أول من يرتكب خطأ التقليل من شأن كويكب.

بالتالي لم تكن المخاطر الصعبة التي شكلتها الكويكبات مفهومة جيدا حتى عقود من الزمان. وقبل ذلك عمل غالبية علماء الفلك تحت السذاجة المبهجة بأن التأثيرات الهائلة مثل Chicxulub لم تكن ممكنة بسهولة.