التخطي إلى المحتوى

مع وجود فيروس كورونا الجديد ” كوفيد-19 ” قامت شركات الانتاج ، بصناعة العديد من المعدات الوقائية الطبية للحد والاحتراز من فيروس كورونا ، في مدينة “شيانجيانج”، مقاطعة هوبى بوسط الصين ، مثل البدلات الواقية و أقنعة الوجه والقفزات .

وتبعاً لوكالة الانباء الصينية “شينخوا” عبر مواقع التواصل الاجتماعي ” قالت أنه تم انتاج العديد من المعدات في الصين لإتستخدمها ليس في الصين فقط بل يتم تصديرها الي الخارج للحد ومكافحة فيروس كورونا علي صعيد العالم ” .

وكانت قد أكدت الأرقام الصادرة يوم الأحد، إن أكثر من 2000 شخص قد أصيبوا بالفيروس الجديد “كورونا”، ، وأن هذا المرض قضى على حياة 56 شخصا، والغالبية العظمى منهم في الصين.

وفي إجتماع للمكتب السياسي يوم السبت، قال الرئيس الصيني “شي جين بينغ”، إن “الصين تواجه وضعًا صعبا”، وأن السلطات الصحية من جميع أنحاء العالم، تسارع لمنع حدوث وباء عالمي.

فيروس كورونا الذي نشأ أواخر العام الماضي وسط سوق المأكولات البحرية بمدينة ووهان في الصين، إنتشر إلى العديد من المدن بما فيها “شانغهاي”، وبكين، كما إنتقل إلى الولايات المتحدة، وكوريا الجنوبية، وتايلاند، واستراليا وكندا، وفرنسا واليابان.

منظمة الصحة العالمية توقفت هذا الأسبوع عن وصف “كورونا” بأنه حالة “طوارئ”، ولكن بعض الخبراء في الصحة يشككون في قدرة الصين على إحتواء المرض الجديد.

أعلنت الصين يوم الأحد عن إصابة 1975 شخصًا بفيروس كورونا الجديد، وان حالات من سقطوا اثر اصابتهم بالفيروس الجديد، ارتفعت إلى 56 شخصًا حسب الإذاعة والتليفزيون في الصين.

ازدادت القيود المفروضة على الحركة داخل الصين بسبب تفشي المرض، ووضعت مدينة ووهان في حالة وضع افتراضي، حيث يبلغ عدد ساكنيها 11 مليون نسمة، وتم قطع وسائل النقل بشكل كامل تقريبًا.

وقامت السلطات الصحية في بكين صباح يوم الأحد، بتقديم رسائل نصية لمستخدمي الهواتف المحمولة بالمدينة ترشد الناس باستخدام التحية التقليدية، وعدم المصافحة.

أما الولايات المتحدة فأكدت يوم الأحد انها ستقوم بنقل أفراد من قنصلية ووهان، إلى الولايات المتحدة، وستقوم بتقديم عددا محدودا من المقاعد للأمريكيين في الثامن والعشرين من الشهر الجاري، على متن رحلة إلى سان فرانسيسكو.

كما وأكدت كندا يوم السبت عن اصابة بالفيروس بشكل مؤكد، وهي الحالة الأولى لأحد السكان العائدين من ووهان، وذكر مسؤولون غن المصاب هو رجل في العقد الخامس من العمر، وأنه وبعد ظهور أعراض مرض في الجهاز التنفسي، فقد تم نقل المصاب للمستشفى.

وبسبب تفشي الفيروس ألغت الصين إحتفالا كبيرا بمناسبة بداية السنة القمرية، وهو احتفال سنوي يضم الملايين من الناس، كما ألغت جميع الأحداث العامة، وأغلق العديد من مواقع السياحة، وطالب العديد بتمديد فترة العطلة لعدم تفشي المرض.

المصدر “رويترز”.