التخطي إلى المحتوى

الأحافير المحبوسة في الكهرمان كانت من أروع الإكتشافات في علم الأحافير خلالا السنوات الأخيرة لكن الأغرب من ذلك أن العلماء وجدوا أقدم حيوان مائي محفوظ في العنبر ويعتبر هو أكثر أحافير سرطان البحر إكتمالا تم إكتشافها بالمطلق سلطعون عمره 100 مليون عام وعاش بين الديناصورات.

في بيان صحفي قال الدكتور في قسم الأحياء العضوية والتطورية في جامعة هارفارد الباحث خافيير لوك: “العينة مذهلة; كما أنها فريدة من نوعها للغاية; كذلك فهي كاملة تماما ولا تفقد شعرة واحدة من الجسم; كما أن الأمر هذا رائع”.

سلطعون عمره 100 مليون عام وعاش بين الديناصورات

بالتالي أطلق العلماء الأمريكيون والصينيون والكنديون الذين يعملون على عينة الكهرمان; والتي نشأت شمال ميانمار; إسم السلطعون الصغير; حيث أن هذا الاسم يشير إلى العصر الطباشيري حقبة الديناصورات التي عاش هذا السلطعون في زمنها.

كذلك يشبه المخلوق البالغ من العمر 100 مليون عام في مظهره بشكل سطحي سرطان البحر; ذلك السرطان الذي يتجول حول الشواطئ; كماكشفت الفحوصات المقطعية المحوسبة عن أجزاءا حساسة من الجسم مثل الخياشيم والهوائيات; بالإضافة إلى الشعر الناعم على مختلف أجزاء الفم; كذلك كان طوله 5 ملليمترات فقط جيث من المحتمل أن يكون سلطعون صغير.

ويعتقد العلماء أنه لم يكون سلطعونا بحريا; لكنهم يعتقدون أنه كان يعيش في الماء العذب; أو المياه القليلة الملوحة على أرض الغابة; وأنه من الممكن أن يكون قد هاجر إلى اليابسة مثل سرطان البحر الاحمر;

يقول لوكي إن في السجل الاحفوري قد تطورت السرطانات الغير بحرية قبل 50 مليون عام; لكن هذا المخلوق يبلغ ضعف ذلك العمر.

بالتأكيد توجد أحافير الكهرمان التي تعود لعصر الديناصورات فقط في رواسب ولاية كاشين الواقعة شمال ميانمار.