التخطي إلى المحتوى

بعد الحديث المتداول عن الملك سلمان والتي تفيد بأنه قد فارق الحياة، اصبحت المملكة في حيرة حقيقية من قبل العديد من الشخصيات التي لها ضلع واضح بسقوط ولي العهد محمد بن ىسلمان التي تم تداولها في الداخل ، ومن خلال العديد من المصادر واهمها ، صحيفتي “وول ستريت جورنال” و”نيويورك تايمز”، الأميركيتين أنه تم الوصول إلى الأميرين أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك السعودي، وولي العهد السابق محمد بن نايف، كما وتم الوصول إلى  العديد من الامراء والشخصيات الاجتماعية والسياسية والعسكرية ، حيث تم الوصول إلى الأميرين أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك السعودي، وولي العهد محمد بن نايف السابق .

و الساعات القادمة تنتظر المملكة العربية السعودية العديد من التغيرات والانماط والحكومات التي ستسيطر علي الوضع ، وأخبار السعودية تحدثت عن الوصول إلى  أمراء كبار لهم ضلع في محاولات اسقاط ولي العهد السعودي .
وقد تحدثت مصادر إعلامية إن السلطات قامت باحتجاز اثنين او ثلاثة من كبار الاسرة الحاكمة .

ومن الجدير بالذكر انه قبل عده ايام عبر موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” كشف مستشار الامير محمد بن نايف عن توقعات للعديد من الحجوزات كما حدث مسبقا عندما قام الامير محمد بن سلمان ، باصدار امر حجز للعديد من الشخصيات المهمة داخل المملكة وقام بزجهم في ” الريتز كارلتون ” .

وبعد خبر مفارقة الملك سلمان للحياة تحرك العديد من الامراء وكبار الدولة لاسقاط ولي العهد، ولكن تم خجزهم في تلك الصفوف من قبل الامير محمد بن سلمان ولي العرش ، للسيطرة علي العرش السعودي .

ويعتبر كل من سمو الأمير أحمد بن عبدالعزيز و الأمير عبدالعزيز بن سعود وزير الداخلية ،هما أبرز المعتقلين، ولن يتم الاكتفاء بهم فقد تم اصدار مرسوم بوضع بعض الأمراء تحت “لإقامة الجبرية”لمعرفة ماسيتم في حقهم وفي أمرهم، الأمور تغلي داخل الأسرة.