التخطي إلى المحتوى

عشرة أيام مرت منذ أن تم التعدي على أربع سيدات في مطعم شواء في الصين والذي أثار غضب البلاد بأكملها إلا أن فراغ المعلومات حول الضحايا جعل مواقع التواصل الصينية تسأل: “بالفعل ما الذي حدث لهؤلاء النساء؟ ماذا حدث لنساء تانغشان؟ الصينيون يطالبون بإجابات.

كانت قد تعرضت النساء لاعتداء كبير من قبل أشخاص تم تقدير عددهم بالتسعة رجال; ذلك في مدينة تانغشان الشمالية بعد أن اعترض أحدهم على الاحتاك الغير لائق.

بالتالي تسبب الهجوم الذي تم التقاطه بكاميرا المراقبة في إحداث حالات من الصدمة في جميع أنحاء البلاد الصينية; ذلك ما أثار غضب النساء اللائي واجهن منذ فترة طويلة العنف والمضايقات القائمة على النوع الاجتماعي.

ماذا حدث لنساء تانغشان؟ الصينيون يطالبون بإجابات

لكن الغريب في الأمر هو الصمت الذي أعقب ذلك من الضحايا وعائلاتهم; ما أثار قلق الكثيرين ممن يخشون حالات أسوأ على النساء في الصين; ما يعني عدم ثقة الجمهور في نظام حكم يتستر بشكل روتيني ورتيب على الأحداث الغير مرحب بها; وهو نزعة تم تمكينها من خلال جملة من القيود الصارمة بموجب سياسة البلاد لعدم تفشي الأمراض.

الكثير ممن أعربوا عن مخاوفهم على النساء بعد حدوث حالة الاعتداء; حيث جر الرجال امرأة من شعرها متجهين نحو الخارج وقاموا بضربها بالكراسي والزجاجات وركلوها بشكل متكرر على رأسها.

جدير بالذكر أن هناك امرأة حاولت مساعدتها; لكن تم دفعها بعيدا وسقطت بشدة على الدرج على مؤخرة رأسها.

علاوة على ذلك ظهرت احدى الضحايا بعد ساعات وهي مستلقية على سرير احدى المستشفيات; وكانت الضمادات تغطي رأسها; كما قالت الشرطة الصينية في اليوم التالي إن هناك امرأتين ادخلتا المستشفى; لكن دون أن تكون الاصابات بالغة.

الجدير بالإشارة أنه لم يتم ذكر حالتهما منذ ذلك الحين; ما أدى إلى حالة من الفوضى على المواع الصينية; حيث زعم الناس أن حالة النساء سيئة للغاية; لكن هناك تعتيم ونفي من قبل الناطقين باسم الشرطة في المنطقة. المصدر “سي ان ان”.