التخطي إلى المحتوى

السلطات السعودية أقرت تعديلات في اللائحة الانفيذية لنظام “الوقاية من الإيدز”، ولضمان الحد من إنتقال المرض ، ولمواصلة المصابين للتعليم بكافة المراحل، ولتمتعوا بحياة صحية آمنة.

كذلك حظرت الحكومة السعودية عددًا من المهن للمصابين بالفيروس مثل مهنة الحلاقة، والوظائف العسكرية، وعمل الحجامة والتدليك، وكذلك العمل بمراكز التدليك واللإستجمام، وأي وظيفة يتعامل بها المصاب مع القصّر والطلاب دون سن الرشد، أو التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وأي عمل ينفرد به المصاب مع الاشخاص مثل مراكز التوقيف والحجز.

وأشارت اللائحة إلى أن المصابين بالعدوى لهم الحق في الحصول على التعويض المنماسب من المتسبب، وفي حال ثبتت إصابة المقيم يتم ترحيله إلى بلده، حيث على القادمين للعمل أو الاقامة تقديم شاهدات صادرة من مركز فحص العماله المعتمدة في بلد القدوم، حيث المستثنى من الفحص هم الفئات القادمة لغير العمل والغقامة، كالحجاج والمعتمرين، وأصحاب زيارات الدعوى والزيارات الحكومية الرسمية، كما ويمنع في اللائحة إفشاء ونشر البايانات الشخصية للمصاب، أو أن يتم استخدامها بالمواد التوعوية، ومن حق المصاب التمتع بكافة الحقوق المقرره له.