التخطي إلى المحتوى

حدث تدهور واضح على صحة المحامي والناشط الحقوقي البارز “وليد أبو الخير” داخل محبسه، وبدورها قامت السلطات إلى نقله لمستشفى غربي البلاد وفقًا لما قاله تجمع حقوقي في المملكة.

كما وأشار حساب معتقلي الرأي على موقع التواصل الإجتماعي تويتر: إلى مستشفى في مدينة جدة وبالتحديد مستشفى الملك فهد، بعد أن طرأ تدهور شديد على صحته، كما وتوجد حراسة مشددة عليه من قبل قوات الأمن.

وكان أبو الخير وهو مؤسس المرصد السعودي لحقوق الانسان الغير حكومي، مستمرًا في اضرابه عن الطعام منذ ما يقارب الشهر، وذلك احتجاجًا منه على وضعه في العزل الانفرادي وتعرضه للتعذيب.

وكان قد اتهم أبو الخير بالتآمر على النظام، ونتيجة لذلك فقد تلقى حكمًا بسجنه لمدة 15 عامًا، وهو يقضي في السجن منذ عام 2014،

التعليقات

اترك تعليقاً