التخطي إلى المحتوى

مولودي الجديد … قامت رهف القنون بوضع مولودها الجديد في كندا وزوجها يحمل طفله بين يديه

قامت رهف القنون بعرض مقطع مصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتحدثت ” اللي مو مصدق اني كنت حامل … اليوم اصبحت ام وهذا طفلي الذي احمله بين يدي “

كما قالت ” انها لن تعود الي السعودية لانه انسانة مستقرة في حياتها الجديدة في كندا وترفض اي شخص ان يتدخل في حياتها الشخصية “

وعرضت عبر موقع التواصل الاجتماعي ” إنستغرام ” شاب ذو بشرة سمراء يحضن طفل صغير جداص حديث الولادة ، وهو زوجها التي اخبرت بالسابق عنه وعرضت صورته فيما قبل ، وتحدثت عما يحدث في الولايات المتحدة الامريكية ضد أصحاب البشرة السمراء .

قامت الفتاة رهف القنون من المملكة العربية السعودية بالفرار من أهلها ،لأنها كانت تتعرض لمعاملة غير مرضية بالنسبة لها كبير من قبل أسرتها علي حد قولها ، وكانت رهف ترفض ما أسمتها “العبودية “مما جعلها تفكر بالهروب من أسرتها  ومن المملكة العربية السعودية بشكل عام .

وكانت رهف تتلقي الاساءة الجسدي من قبل أخوها الاكبر ووالدتها بشكل مستمر، وفرّت رهف الي مطار بيرسون الدولي أثناء زيارتها للكويت ،وهربت إلي تايلاند حيث كانت تخطط للدخول إلي استراليا من خلال طلبها للجوء ولكن السلطات التايلاندية ، أوقفتها ورفضت طلبها ،ولكن مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين منحتها حق للجوء ووافقت كندا علي منحها حق اللجوء.

وتحدثت رهف بأن عائلتها تبرأت منها ،ولكن مستقبلها يكمن في القدوم لكندا، وأضافت ” آمل أن تكون حريتي مصدر إلهام لغيري من النساء “.

وأضافت أيضاً ” شعرت أنني ولدت من جديد، خصوصاً عندما شعرت بالحب والترحاب “. وأضافت أنها في وطنها الجديد قائلة: ” سأجرب أشياء لم أجربها من قبل، سأتعلم أشياء لم أتعلمها، سأكتشف الحياة، سيكون لدي وظيفة وسأحيا الحياة “.

التعليقات

اترك تعليقاً