في اليوم العالمي لكلمة احبك اختلفت اتجاهات القلوب

اشتعلت تويتر اليوم بأروع وأرعى الكلمات النابعة من فيض المشاعر الصادقة والصافية، فلا يقتصر الحب على الوعود بين الزوجين أن يبقيا معًا حتى نهاية العمر، فهناك مشاعر جياشة وعطاء بلا مقابل، الحب الفطري الذي لا توصفه أي كلمات ولا مقدمات، ولا يرتبط بأي وقت، ألا وهو حب الأباء والأمهات الذين أعطونا وقدموا الغالي والثمين دون مقابل، فهم أحق بأن تقال وتكتب لهم هذه الكلمات، وهم الأحق بسماعها طوال العمر.

بمناسبة اليوم العالمي للحب، ارتفع الترند على تويتر وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بهاشتاج كلمة احبك والتي تليها أحلا الكلمات الرقيقة الصادقة، فمنهم من كان يقصد والديه ومنهم من كتب لأبنائه، ومنهم من أهدى لأصدقائه ومنهم العشاق، فلا تقتصر ولا تنحسر كلمة أحبك عند شخص، فالانسان مليئ بالمشاعر والعواطف وكل واحد منا يعبر عن حبه بطريقته وللشخص المناسب له.

على تويتر غردت احداهن قائلة “أبي لم أجد صدرًا يضمني سواك فأنت نبع الحنان السامي ونبع الحب الصافي”، حيث كتب آخر ” لا يوجد شخص بالدنيا يتمنى أن تكون أفضل منه مالًا وعزًا ومكانة سوى أبيك، ولا يوجد قلب يحبك دون مقابل سوى أمك فهما الجديران بكلمة أحبك”، وكتب آخر لأمه الذي افتقدها “أحبك، أقولها لتلك الروح الطاهرة التي غادرت الأرض لتسكن السماء، لو ظللت أرددها ما حييت فلن تفي”.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.