التخطي إلى المحتوى

اقترح الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” الإلتقاء مع الرئيس الصيني “شي جين بينغ” بإجتماع شخصي، وذلك بشأن الأزمة السياسية في هونج كونج.

 

وقال ترامي في تغريده له أنه يشك في قدرة شي جين بينغ في حل مشكلة هونج كونج “بشكل إنساني”، وتابع ترامب بشأن صفقة تجارية مع الصين لمواجهة التوترات قائلًأ: ” بالطبع تريد الصين عقد صفقة، دعهم يعملون بإنسانية مع هةنج كونج أولًا”.

 

وجاء اقتراح ترامب وتعليقاته بعد أن اجتاحت الإحتجاجات الضخمة هونج كونج لمدّة أسابيع، والتي بدأت بمعارضة مشروع قانون تسليم المجرمين.

 

وتم تعليق قانون المشروع بعد الاحتجاجات، إلّا أنها تطورت لتصبح حركة مؤيدة للديمقراطية.

 

وتعتبر هونج كونج وماكاو هي الأماكن الوحيدة في الصين التي يمكن اقامة الاحتجاجات الاحتفالية بميدان تيانانمن، ولديها نظامها القضائي الخاص، حيث تتمتع ببعض الحريّات الخاصة بها.

 

وحذّر زعيم هونج كونج قبل عدّة أيام من إمكانية سقوط المدينة في الهاوية بسبب الإحتجاجات، بعد أن تصاعدت الاحتجاجات، والتي وصفتها الحكومة الصينية بأنها “قريبة من الإرهاب”.

 

وبعد أن إعتقلت الشرطة الصينية طالب، وبحوزته مؤشر ليزر كان يستخدمه للتأشير على مركز الشرطة، والتي تعتبره الشرطة مسيئًا جدًا، ويسبب إصابات خطيرة في العيون، فقد اتخذ المتظاهرين منذ ذلك الحين مؤشرات الليزر وسيلة للإحتجاجات ضد الشرطة في هونج كونج، ووسيلة للسخرية من إدعاءات الشرطة، حيث استخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع ضد المتظاهرين لتفريقهم مساء الأربعاء.

 

 

واستخدم المتظاهرون العربات الكبيرة لبناء الحواجز، وامتلأت المباني المقامة على الأطراف بالمتظاهرين.