التخطي إلى المحتوى

تم الإعلان يوم الإثنين عن رحيل “ميغبارو كيبيديه” وهو المدعي العام لولاية “أمهرة” الأثيوبية، متأثراً بالجروح التي أصيب بها خلال محاولة إحداث فوضى  فاشلة يوم السبت الماضي، والتي سقط ضحيتها حاكم الولاية ورئيس الأركان”سياري ميكونين”.

وقد أعلن التلفزيون الإثيوبي عن رحيل رئيس الأركان “سياري ميكونين”، بعد أن أطلق أحد حراسه النار عليه أثناء الاحداث في إقليم مهرة، يوم السبت.

وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي عن فشل محاولة الاحداث التي  حدثت في ولاية أمهرة شمال غربي البلاد، وأسفرت عن رحيل رئيس الحكومة في الولاية، ومستشار رئيس الحكومة.

وقالت مصادر في الحكومة الإثيوبيو، أن كتيبة بقيادة رئيس جهاز الأمن بولاية أمهرة، قد دخلت إجتماعاً بعد ظهر يوم السبت، وتمت إصابة حاكم المنطقة “أمباشو ميكونين” إصابة حقيقية وسقط على الفور، وإصابة مسؤولاً آخر في الحكومة وسقط الاخر على إثرها، ثم سقط رئيس هيئة الأركان الجنرال “سياري ميكونين” بعد أن أطلق حارسه الشخصي عليه النار، وتذكر المصادر أنه تم توقيف الفاعل.

ومن جانبه دعا الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” كافة الأطراف في إثيوبيا إلى ضبط النفس، معرباً عن قلقه الشديد إزاء ما يحدث هناك.

التعليقات

اترك تعليقاً