التخطي إلى المحتوى

عمل التحالف عبر الأطلنطي لأكثر من 70 عاماً كأساس لا يتزعزع للإستقرار الأوروبي وأرسى قيم النظام الغربي بقيادة الولايات المتحدة.

وفي عام 2020، يبدو أنه قد تم إعادة التفكير في العلاقة على جانبي المحيط الأطلسي.

خلال هذا الأسبوع، رفض الإتحاد الاوروبي إدراج الولايات المتحدة في قائمة “البلدان الآمنة” ، وهذا يعني أن المسافرين الأميركيين لا يمكن الترحيب بهم داخل الكتلة في المستقبل القريب، بسبب ارتفاع نسبة عدوى الفيروسات التاجية في الولايات المتحدة.

وبشكل مثير للجدل، تتضمن القائمة الصين، تلك البلد الذي نشأ فيه الفيروس، بشرط الترتيبات المتبادلة.

أصرّ مسؤولين الإتحاد الأوروبي على أن القرار لم يكن سياسياً ويستند إلى أدلة وبائية ، على أمل أن يؤدي ذلك لتهدئة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرجل الذي بعدة مناسبات هاجم الكتلة.

ومع ذلك ، اعترف آخرون بأن بروكسل أرادت جعل القرص أكثر استساغة للجمهور الأميركي، حيث كان بإمكانهم إضافة طلاء السكر.

قال دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي غير مصرح له بالحديث بشكل رسمي: “في الماضي، كنت أرى أننا ربما لم نقم بإدراج الصين من أجل إبقاء الولايات المتحدة سعيدة”

يبدو أنه من الصعب أخذ هذا الحادث كدليل على تمزق العلاقات عبر الأطلسي، حتى تضعه في السياق الجغرافي السياسي الحالي، وليس سرا أن واشنطن هي أقل اهتماما بالشؤون الأوروبية خلال هذه الأيام، كما أنه من المعروف أن الدول الأوروبية تسعى بنشاط إلى مزيد من الاستقلال الدبلوماسي عن أميركا.

بشكل خاص ينطبق هذا على الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي.

ومن إحدى الخيارات التي تعتقد بروكسل أنه يمكنها أن تنأى بنفسها عن العاصمة هي من خلال الإنخراط مع الصين كشريك اقتصادي واستراتيجي، وتقليل إعتمادها على واحدة من أقوى الدول العظمى في العالم من خلال موازنة علاقتها مع الأخرى.
عمل التحالف عبر الأطلنطي لأكثر من 70 عاماً كأساس لا يتزعزع للإستقرار الأوروبي وأرسى قيم النظام الغربي بقيادة الولايات المتحدة.

وفي عام 2020، يبدو أنه قد تم إعادة التفكير في العلاقة على جانبي المحيط الأطلسي.

خلال هذا الأسبوع، رفض الإتحاد الاوروبي إدراج الولايات المتحدة في قائمة “البلدان الآمنة” ، وهذا يعني أن المسافرين الأميركيين لا يمكن الترحيب بهم داخل الكتلة في المستقبل القريب، بسبب ارتفاع نسبة عدوى الفيروسات التاجية في الولايات المتحدة.

 

وبشكل مثير للجدل، تتضمن القائمة الصين، تلك البلد الذي نشأ فيه الفيروس، بشرط الترتيبات المتبادلة.

أصرّ مسؤولين الإتحاد الأوروبي على أن القرار لم يكن سياسياً ويستند إلى أدلة وبائية ، على أمل أن يؤدي ذلك لتهدئة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرجل الذي بعدة مناسبات هاجم الكتلة.

ومع ذلك ، اعترف آخرون بأن بروكسل أرادت جعل القرص أكثر استساغة للجمهور الأميركي، حيث كان بإمكانهم إضافة طلاء السكر.

قال دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي غير مصرح له بالحديث بشكل رسمي: “في الماضي، كنت أرى أننا ربما لم نقم بإدراج الصين من أجل إبقاء الولايات المتحدة سعيدة”

يبدو أنه من الصعب أخذ هذا الحادث كدليل على تمزق العلاقات عبر الأطلسي، حتى تضعه في السياق الجغرافي السياسي الحالي، وليس سرا أن واشنطن هي أقل اهتماما بالشؤون الأوروبية خلال هذه الأيام، كما أنه من المعروف أن الدول الأوروبية تسعى بنشاط إلى مزيد من الاستقلال الدبلوماسي عن أميركا.

بشكل خاص ينطبق هذا على الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي.

ومن إحدى الخيارات التي تعتقد بروكسل أنه يمكنها أن تنأى بنفسها عن العاصمة هي من خلال الإنخراط مع الصين كشريك اقتصادي واستراتيجي، وتقليل إعتمادها على واحدة من أقوى الدول العظمى في العالم من خلال موازنة علاقتها مع الأخرى.

خلال السنوات الماضية القليلة تمسكت بروكسل بأسلحتها في القضايا الدولية الكبيرة حيث أن ترامب مزّق كل شيء.

بالتفكير في اتفاق باريس للمناخ، والاتفاق “النووي” الإيراني ، تبدأ في رؤية نمط من السلوك يمكن أن يُنظر فيه إلى الإتحاد الأوروبي على أنه انحاز قليلا إلى الصين بشأن الحليف الأقدم.

قد تكون قراءة غير سخية للوضع بالتأكيد، بالنظر إلى الروابط العميقة الراسخة بين الولايات المتحدة وأوروبا، ولكن في هذا السياق، فإن أي صداقة من الممكن تصورها لبكين تكون كدمة حقيقية.

وأضاف الدبلوماسي: “بالنسبة لما نعرفه عن بيانات الصين، وكيف تصرفت خلال تفشي كورونا وموقف البيت الأبيض، أعتقد أنه في عالم آخر كنا سنبعدها”. ذلك العالم الآخر الذي يشير إليه ليس ببساطة العالم قبل تولي ترامب منصبه.

خلال السنوات الماضية القليلة تمسكت بروكسل بأسلحتها في القضايا الدولية الكبيرة حيث أن ترامب مزّق كل شيء.

بالتفكير في اتفاق باريس للمناخ، والاتفاق “النووي” الإيراني ، تبدأ في رؤية نمط من السلوك يمكن أن يُنظر فيه إلى الإتحاد الأوروبي على أنه انحاز قليلا إلى الصين بشأن الحليف الأقدم.

قد تكون قراءة غير سخية للوضع بالتأكيد، بالنظر إلى الروابط العميقة الراسخة بين الولايات المتحدة وأوروبا، ولكن في هذا السياق، فإن أي صداقة من الممكن تصورها لبكين تكون كدمة حقيقية.

وأضاف الدبلوماسي: “بالنسبة لما نعرفه عن بيانات الصين، وكيف تصرفت خلال تفشي كورونا وموقف البيت الأبيض، أعتقد أنه في عالم آخر كنا سنبعدها”. ذلك العالم الآخر الذي يشير إليه ليس ببساطة العالم قبل تولي ترامب منصبه.

التعليقات

اترك تعليقاً