اخبار عالمية

ايران: اسقطنا طائرة مسيرة اميركية فوق اراضينا

أعلن الحرس الثوري الإيراني اليوم الخميس إسقاط طائرة تجسس أميركية مسيرة لدى اختراقها المجال الجوي لإيران،  محذراً من عواقب مثل هذه التحركات الاستفزازية، وجاء ذلك وسط تصاعد التوتر بين البلدين ومخاوف عالمية من نشوب حرب بينهما.

 

 

 

وقال الحرس الثوري -وفق ما أعلنه التلفزيون الرسمي الإيراني- إن الطائرة المسيرة، وهي من طراز غلوبال هوك (تصنعها الشركة الأميركية نوثروب غرونمان) “تم إسقاطها بنيران الدفاع الجوي للقوة الجوفضائية للحرس الثوري” في محافظة هرمزغان جنوبي إيران.

 

 

 

من جانبه، قال المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية بيل أوربان إنه لم تكن هناك أي طائرة أميركية في المجال الجوي لإيران.

 

 

 

أعلن الجيش الإيراني عن إسقاط طائرة تجسس من طراز “غلوبال هوك” فوق أراضيه بمنطقة الساحل الجنوبي للبلاد.

 
في ظل التوترات المتصاعدة، وفي ظل المخاوف العالمية من نشوب حرب بين البلدين فقد أعلن الحرس الثوري الإيراني اليوم الخميس عن إسقاط طائرة تجسس أمريكية مسيرة قد إخترقت المجال الجوي الإيراني.

 

 

 

وفي إعلان للتلفزين الرسمي الإيراني، قال الحرس الثوري الايراني: إن طائرة مسيرة أميرمية من طراز “غلوبال هوك” والتي يتم تصنيعها بواسطة شركة “نوثروب غرونمان” الأميركية، تك إسقاطها بنيران الدفاعات الجوية للقوة الجوفضائية للحرس الثوري، في محافظة “هرمزغان” جنوب ايران.
ومن جانبه قال “بيل أوربان” المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، انه لم يكن هناك أي طائرة تابعة للقوات الأميركية، في المجال الجوي الايراني.

 

 

وفي المقابل قال مسؤول أميركي لم يكشف عن إسمه، قال أن طائرة عسكرية أميركية مسيرة، أسقطت اليوم في المجال الجوي الدولي فوق مضيق هرمز، بصاروخ ايراني سطح-جو، مضيفاً أن الطائرة تتبع للبحرية الأميركية، ولم يدلي باي تفاصيل أخرى.

 

 

وأعلن الجيش الأمريكي قبل أيام، أن الجانب الايراني حاول إسقاط طائرة مسيّرة الاسبوع الماضي، وأن طائرة مسيّرة أخرى تم اسقاطها من قبل جماعة الحوثي في السادس من الشهر الجاري.

 

 

وعلى الموقع الالكتروني لشركة “نورثروب غرومان” تقول الشركة أن الطائرة “ترايتون” قادرة على التحليق أكثر من 24 ساعة، خلال الرحلة الواحدة، ويزيد ارتفاع التحليق عن 16 كيلو مترا.

 
وفي السياق، فإن ايران والولايات المتحدة الأميركية تشهد توترا كبيرا، وهناك مخاوف عالمية كبيرة من إمكانية نشوب حرب بيبن البلدين، إلا ان الولايات المتحدة تقول بأنها لا تنوي الحرب مع ايران، ولكنها مستعدة للدفاع عن مصالحها في المنطقة، متهمة ايران بالضلوع بالاخلال بالأمن في المنطقة، ملوحة ومحذرة بان هناك خطوات واجراءات عقابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق