التخطي إلى المحتوى

في كلام قاس يوم الإثنين على حليفته في حلف شمال الأطلسي، حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامبباضعاف اقتصاد تركيا في حال تجاوزت الحدود في اعمالها على سوريا.

وقال ترامب إنه في حال تجاوزت تركيا الحدود في سوريا فإنه سيقضى على اقتصاد تركيا “ويمحوه تمامًا”، وجاء ذلك في أعقاب اعتزام تركيا شن اعمال شرق شمال سوريا، بعد أن أعلن ترامب بسحب القوات الأمريكية منها.

انتقادات حادة لسياسة ترامب

رأى محللون أن تصريح ترامب القوي لتركيا تأتي بعد اتهامه بالتخلي عن الأكراد السوريين، اللذين تحالفوا لزمن طويل مع واشنطن، والذي من شأن هذه الانسحاب أن يضعف قدرات قوات الأكراد السوريين هناك.ومن جانبه انتقد الزعيم بمجلس الشيوخ والحاصل على الأغلبية الجمهورية “ميتش مكونيل”، وغالبية زعماء الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وأعضاء من مجلس الكونغرس، سياسة ترامب تجاه سوريا وتخليه عن قوات الأكراد.

وقال مكونيل: “أي انسحاب أمريكي متسرع من سوريا سيصب في مصلحة ايران ونظام الاسد، ويزيد في نهضةالجماعات هناك مرة أخرى”.

أما الديمقراطية نانسي بيلوسي رئيسة مجلس النواب، فقد دعت ترامب للعدول عن قراره المحفوف بالمخاطر حسب وصفها، مضيفة ان هذا القرار يهدد الأمن الاقليمي، ويوضح أمام ايران وروسيا وحلفاء الولايات المتحدة أنها شريكًا غير مؤتمنًا.

وأكد ترامب من خلال تغريداته على تويتر ” أكرر ما أكدته من قبل، أنه في حال فعلت تركيا أي شيئ أعتبره متجاوزًا للحدود، فسأقوم بالقضاء على الاقتصاد التركي وأمحوه تمامًا، ولقد فعلت ذلك من قبل”.

وقال ترامب في البيت الأبيض إنه ومن خلال اتصال هاتفي مع الرئيس التركي أردوغان قام بابلاغه أنه في حال تحركت تركيا على نحو “غير لائق” في سوريا فإنها ستعاني “ويلات اقتصاد قوية”.

ومن جانبه أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمام الصحفيين إنه يعتزم زيارة للقاء الرئيس الأميركي ترامب في واشنطن قبل النصف الثاني من نوفمبر المقبل، مضيفًا أنه قد يبحث الخطط لإقامة منطقة آمنة، وأعرب عن أمله خلال الزيارة بحل الخلاف.

تأثير التحذير على الليرة التركية

سجلت الليرة التركية أدنى مستوى لها أمام الدولار منذ شهر، وذلك بانخفاضها بنسبة 2%، وجاء الانخفاض بعد تحذيرات  ترامب.

ويشعر المستثمرون بعد تلميحات ترامب، والتوترات القائمة حول قضايا عديدة من بينها قضية شراء أنظمة الدفاع الروسية، بعدم الاستقرار، مما يأثر سلبًا على الاقتصاد التركي.

وفي سياق متصل أفادت وكالات اخبارية إن الطائرات التركية ومن خلال عملية تمت بالتنسيق مع جهاز الاستخبارات فقد تمكنت من تحييد تسعة اشخاص في شمال العراق.