التخطي إلى المحتوى

أكدت الصحيفة البريطانية “إكسبرس”، في تقريرًا نشرته، يدين إبن الملكة اليزابيث، الأمير “أندرو”، بقيامه بأعمال غير مقبولة، من خلال قيامه بممارسة اعمال مع فتاة عام 2015، وتواطئه مع الملياردير “جيفري” بالتجارة  بالفتيات الصغار، وإستغلال الأطفال.

وأوضحت إكسبرس، إ، المحكمة ستقوم بالكشف عن 2000 وثيقة، تدين الأمير أندرو بممارسة الاعمال مع الشابة “فيرجينيا روبرتس”، عندما كانت صغيرة.

وصرّحت الفتاة التي تدعى فيرجينيا روبرتس، أن الملياردير “جيفري إيبستن”، قد أجبرها على القيام بإقامة علاقة مع الأمير أندرو، في لندن.

وكان قد واجه الأمير أندرو سابقًا، انتقاداتٍ بسبب علاقته مع جيفري، وعلى وجه الخصوص عندما شوهدا يتجولان، في “سنترال بارك”، في شهر ديسمبر 2010، وكان ذلك إثناء إقامة أندرو أربعة أيام بمنزل جيفري في مانهاتن، بعد فترةٍ قصيرة من خروج جيفري من السجن، على خلفية المتاجرة  بالأطفال في بيوت “العامة “بفلوريدا.

ومن جانبه نفى القصر الملكي ماتم نشره، معتبرًا أن كل ما تم نشره هو إفتراء على القصر الملكي، للنيل من سمعته.

حيث أشار التقرير الذي تم ذكره، إلى إدانة الأمير أندريه بالتواطئ مع الملياردير جيفري، للقيام بعملية التجارة بالصغيرات، واللواتي لا يبلغ بعضهن 14 عامًا، وإستغلال الأطفال، حيث إتهم جيفري بقيامه بالمتاجرة بالفتيات الصغيرات وإجبارهن على إقامة علاقات ،  في مدينة “بالم بيتش” بولاية فلوريدا، وفي مانهاتن.وقد يواجه جيفري البالغ من العمر 66 عامًا، السجن لمدة 45 عامًا، في حال تم إثبات التهم الموجهة إليه.