وفاة حمزة بن لادن إبن زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامه بن لادن

ذكرت وسائل إعلام أميركية نقلًأ عن مسؤولين في المخابرات، إن “حمزة بن لادن” وهو إبن مؤسس تنظيم القاعدة “أسامة بن لادن”، قد توفي في غارة جوية، ولم يعلق البنتاغون على تاريخ الوفاة أو مكانها.

 

ونقلًا عن مسؤولين في المخابرات الأميركية، فقد تبادلت وسائل الإعلام الأميركية خبر وفاة بن لادن على نطاق واسع، بما فيها صحيفة نيويورك تايمز، وسي إن إن، وشبكة إن بي سي نيوز.

 

فقد كان قد أصدر بن لادن والذي يبلغ 30 عامًا من العمر، رسائل صوتية ومرئية يدعو بها إلى شن هجمات على دول من بينها الولايات المتحدة.

 

وقد عرضت الحكومة الأميركية في الآونة الأخيرة مليون دولار مقابل الحصول على معلومات ئؤدي للقبض عليه، حيث أضافته الولايات المتحدة إلى قائمة الإرهاب، وحتى الآن لم يتم تأكيد الخبر من القاعدة.

 

وأشارت التقارير إن ابن لادن تم قتله خلال عملية عسكرية خلال العامين الماضيين، وأن الحكومة الأميركية متورطة، إلًا أنه لم يتم تحديد الوقت والتاريخ.

 

وعند سؤال الصحفيين يوم الأربعاء، رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب التعليق بهذا الشأن، كما ورفض مستشار الأمن القومي “جون بولتون” في البيت الأبيض.

 

وكان بن لادن قد دعا الجهاديين للإنتقام ردًا على مقتل والده، على يد القوات الأميركية الخاصة، في مايو 2011 في باكستان.

 

وكانت قد قامت المملكة العربية السعودية بتجريد بن لادن من جنسيته، بعدما دعا الشعب في شبه الجزيرة العربية للتمرد عام 2018.

 

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، إن الوثائق التي إستولت عليها خلال مداهمة منزل والده، في “أبوت آباد” في باكستان، تشير إلى أنه تم إعداد بن لادن لقيادة تنظيم القاعدة، وبحسب ما تم ذكره، فقد عثرت القوات الأميركية على شريط فيديو مصور لزفاف إبنة زعيم آخر بارز في التنظيم، ويعتقد أنه وقع في إيران، كان والده الجديد أبو محمد المصري، أو عبد الله أحمد عبد الله، والذي تم توجيه تهمه إليه بتورطه في تفجيرات السفارتين في الولايات المتحدة، عام 1998، في تنزانيا وكينيا.

 

حيث كان تنظيم القاعدة هو من يقف وراء الهجمات المدمرة على الولايات المتحدة، والتي حدثت في 11 سبتمبر.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.