التلفزيون الايراني ينشر صورا لحطام الطائرة الاميركية التي اسقطها بالامس

0

نشر التلفزيون الإيراني الرسمي صورا لحطام الطائرة الأميركية المسيّرة والتي تم إسقاطها بواسطة نيران الدفاع الجوي للقوة الجوفضائية للحرس الثوري، الايرانية بالأمس بعد إختراقها للمجال الجوي الإيراني، وأكد قائد القوى الجوية في الحرس الثوري الإيراني، إنه تم تحذير الطائرة ثلاث مرّات وبعد ذلك تم إسقاطها، وأنه تم إنتشال أجزاء من حطام الطائرة المسيرة الاميركية، من داخل المياه الإقليمية الإيرانية، وأن الطائرة إنطلقت من قاعدة الظفرة الجوية الموجودة في دولة الإمارات.
وتصاعدت على اثرها حدة التوترات بين البلدين، وسط مخاوف عالمية من نشوب حرب قد تدخل فيها دول عديدة.

 

وكان قد أعلن الحرس الثوري الايراني أن الطائرة الامريكية التي تم اسقاطها، هي من طراز “غلوبال هوك” والتي يتم تصنيعها بواسطة شركة “نوثروب غرونمان” الأميركية،

 

وفي وقت لاحق من اليوم الجمعة قالت مصادر في الحرس الثوري الايراني انه عندما رصدنا الطائرة الميركية كانت هناك طائرة تجسس أخرى تحت اسم p-8 تحمل 35 شخصاً وإمتنعنا عن إسقاطها، وأن حطام الطائرة هو وثيقة عن إنتهاك الطائرة الأميركية للأجواء الإيرانية.

 

الرد الأميركي

من جانبه وصف الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” إسقاط الطائرة بأنه خطأ فادح، وان هذا العمل مقصود، وأنه يوجد لدى الولايات المتحدة أدلة تثبت بأن الطائرة الأمريكية كانت تحلق فوق المياه الدولية، وأنه قريباً سيعرف ما إذا كانت واشنطن ستضرب ايران رداً على اسقاط الطائرة أم لا.
وكانت صحف ووكالات أنباء ومواقع إلكترونية، كشفت ان الرئيس ترامب وافق بالأمس على توجيه ضربة عسكرية لإيران رداً على إسقاط الطائرة الأميركية، وان الضربة كانت ستستهدف بطاريات صواريخ ايرانيةأ وكان من المقرر ان تتم الضربة العسكرية على إيران قبل فجر اليوم الجمعة، وذلك لتقليل الخطر على العسكريين والمدنيين، وأن ترامب تراجع عن الضربة العسكرية المقررة في الدقائق الأخيرة،

 

 

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الاميركية ان العملية العسكرية ضد ايران كانت بمراحلها الأولى عندما صدرت الأوامر بإلغائها، وأنه من غير الواضح ما إذا كان قرار الإلغاء متعلقاً بتغيير موقف ترامب، أم بالإستراتيجيه، وانه من غير الواضح ما اذا كان قرار شن الهجمات على ايران مازال قائماً.

 

ومن جانبها فقد قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي “نانسي بيلوسي” أ “على واشنطن أن تعمل على تخفيف حدة التوتر مع طهران، ومن الضروري أن نتماشى مع حلفائنا وأن نبذل قصارى جهدنا لمنع التصعيد”. 

 

 

وفي السياق فقد رحبت برلين بتراجع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن العملية العسكرية ضد ايران.

Leave A Reply