التخطي إلى المحتوى

مدغشقر تقر قانونا لإخصاء مغتصبي القصر كيميائيا

أقرت مدغشقر قانونا هذا الأسبوع يقضي بالإخصاء الجراحي أو الكيميائي للأشخاص المدانين بارتكاب جرائم اغتصاب، وهو ما وصفته منظمة العفو الدولية بأنه “قاسي وغير إنساني”.“.

وقد تمت الموافقة على النص من قبل الجمعية الوطنية في أوائل شهر فبراير، ثم من قبل مجلس الشيوخ يوم الأربعاء، ولا يزال يتعين التصديق عليه من قبل المحكمة الدستورية العليا قبل أن يتمكن الرئيس أندريه راجولينا من إصداره..

أما القانون فيطبق عقوبة الإخصاء الجراحي على “مرتكبي جريمة اغتصاب طفل دون سن العاشرة”.“.

يشير النص أيضًا إلى الإخصاء “الكيميائي أو الجراحي” لمغتصبي الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و13 عامًا والإخصاء الكيميائي لمغتصبي القاصرين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عامًا..

ودعت منظمة العفو الدولية مدغشقر إلى “إلغاء” هذا البند، مشددة على أن الإخصاء الكيميائي أو الجراحي “معاملة قاسية وغير إنسانية ومهينة” و”لن تحل” مشكلة اغتصاب الأطفال..

مدغشقر تقر قانونا لإخصاء مغتصبي القصر كيميائيا

مصدر الخبر